اليوم : 17 أكتوبر , 2015

فضيلة الشيخ عبد الحميد: لابدّ من حفظ حرمة مقدسات المذاهب

فضيلة الشيخ عبد الحميد: لابدّ من حفظ حرمة مقدسات المذاهب

أكد فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة هذه الجمعة (2 محرم 1437) على ضرورة حفظ مقدسات المذاهب وخاصة في مراسيم العزاء للشيعة في ذكرى عاشوراء، محذرا من مؤامرات الأعداء لإثارة الخلافات الطائفية.
وأضاف فضيلته قائلا: يزعم البعض من الشيعة أن أهل السنة لا يهتمون بأهل البيت ولا يبالون بالحوادث التي وقعت لهم، ولكن الحقيقة غير ذلك. فلو جرى استقراء في مناطق الشيعة والسنة، لنجد مساواة بين أهل السنة والشيعة في تسمية الأولاد بأسماء أهل البيت، وهي من علامة محبتهم لأهل البيت.
واستطرد فضيلته قائلا: محبة سيدنا على رضي الله عنه وسيدنا فاطمة الزهراء رضي الله عنها وأبنائهما جزء من الإيمان. كما أن محبة الصحابة رضي الله عنهم جزء من إيماننا، تعتبر محبة أهل البيت أيضا جزءا من إيماننا. نحن نعشق أولاد الرسول وأهل بيته.
وأشار مدير جامعة دار العلوم إلى بعض استنباطات أهل السنة ومعتقداتهم في بعض المسائل قائلا: ربما البعض يتهموننا بعدم المبالاة، ولكننا لسنا كذلك، بل لكل معتقده ومذهبه الفقهي، ونحن أيضا نعمل وفقا لمذهبنا؛ لأن هناك اختلافات بين أهل السنة والشيعة في بعض المسائل، وأهل السنة لا يعتقدون ببعض المسائل.
واعتبر فضيلة الشيخ عبد الحميد محبة أهل البيت من المشتركات بين الشيعة والسنة قائلا: هناك مشتركات بين الشيعة والسنة، ومحبة أهل البيت واحدة منها، لكن وفقا لآية “قل كل يعمل على شاكلته”، يعمل كل شخص وفقا لاعتقاداته.
وحذر فضيلته من إثارة الخلافات بين المسلمين قائلا: لا ينبغي الاختلاف بين المسلمين، ونرجو أن تحفظ حرمة مقدسات البعض. على الشيعة أن يقيموا طقوسهم ومراسيمهم بطريقة لا تحقق مطالب الأعداء.
وأردف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: رجائنا أن يقيم الشعية حفلاتهم في المحافظة وخارجها بهدوء وأمن، ووصيتنا أن يسود الأمن المحافظة، ولا تعطى لأحد فرصة الاستغلال السيء وإثارة المشكلات.

إقامة المسابقات بين السجناء خطوة جيدة:
واعتبر خطيب أهل السنة المسابقات في الحفظ والقراءة بين السجناء في السجن المركزي لمدينة زاهدان، خطوة جيدة، وأضاف قائلا: سرني نبأ المسابقات في حفظ كتاب الله تعالى التي تعقد في السجن المركزي بين السجناء. يجدر أن نشكر الأمين العام لسجون المحافظة على هذه الخطوة، وكذلك رئاسة قسم الإدارة الثقافية للسجون على توفير مجال تعلم وحفظ كتاب الله تعالى في تلك البيئة.
وتابع فضيلته قائلا: هذه خطوة مشكورة أن يتعلم السجناء القرآن والتجويد، وإقامة المسابقات، وهي علامة الرقي والتطور.

على الحجيج أن يستقيموا على مقاصد الحج:
ورحب خطيب أهل السنة في نهاية خطبته قدوم حجيج بيت الله، موصيا الجميع بالاستقامة على أهداف ومقاصد الحج وعبودية الرب تبارك وتعالى.
وأضاف قائلا: يؤسفنا كثيرا مقتل العديد من الحجيج المواطنين والحجيج لسائر البلاد الإسلامية في حوادث حج هذا العام، ونرجو أن لا تقع مثل هذه الحوادث في السنوات القادمة أثناء تأدية مناسك الحج.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات