اليوم : 11 أكتوبر , 2015

الشيخ محمد حسين كركيج: علماء أهل السنة ليسوا مع أي مجرم حرب

الشيخ محمد حسين كركيج: علماء أهل السنة ليسوا مع أي مجرم حرب

انتقد فضيلة الشيخ محمد حسين كركيج، خطيب أهل السنة في مدينة آزاد شهر (شمالي إيران) وأحد كبار علماء السنة في إيران، في خطبة الجمعة (25 ذوالحجة 1436) بعض التيارات المتطرفة على بياناتهم المتشددة حول موقف فضيلة الشيخ عبد الحميد (إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان) بشأن التدخل الروسي في الأراضي السورية، مؤكدا أن العالِم المستقل المتبع للقرآن والسنة لن يؤيد الظالم الكافر أبدا.
وقال فضيلته: هناك أشخاص فاقدي الضمير، ضعفاء الإيمان، يسعون في تشوية سمعة العلماء وبث الكراهية ضد علماء أهل السنة في شبكات التواصل الاجتماعي. لنعلم أنّ العالِم الذي يكون مستقلا ومتبعا للقرآن والسنة، لن يقف بجانب الظالم.
وأعلن فضيلة الشيخ تأييده الكامل لموقف فضيلة الشيخ عبد الحميد الرافض للتدخل الروسي في سوريا، مؤكدا أن علماء السنة لن يكونوا مع المجرمين.
وأضاف مدير معهد “الفاروقية” في “كاليكش”، قائلا: العلماء المستقلون في العالم الإسلامي، ليسوا خدام أي من المستبدين والقوى الكبرى، وليسوا عملاء أمريكا ولا روسيا، لأنّ الأمريكان والروس من مجرمي الحرب. الذين يسيئون إلى العلماء، عليهم أن يعلموا أننا لسنا عملاء مجرمي الحرب، ولا نقف معهم في صف واحد.
وأدان عضو المجمع الفقهي الغارات الروسية في الأراضي السورية قائلا: روسيا تفصف الأراضي السورية بحجة محاربة الإرهاب، ويطلق الصواريخ من بحر قزوين. هذه الصواريخ تقتل الأطفال والأبرياء.
وأضاف الشيخ كركيج: الذين يذرفون دموع التماسيح للطفل السوري الغريق، لكنهم يقيمون المجازر بحق المسلمين. روسيا ما جاءت لإنقاذ الشعب السوري، بل أتت لتزيد من بؤس الشعب السوري ومعاناتهم. بوتين مجرم حرب، واليوم يدعي أنه أتى لإنقاذ سوريا، وقد ارتكب جرائم قبل هذا في الشيشان وانغوشيا.
وأضاف فضيلته قائلا: إسرائيل تستغل الأوضاع المتأزمة، ولقد صرفت الأذهان إلى سوريا واليمن وأفغاستان والعراق، ومن ناحية ترتكب الجرائم في القدس، ويقيم المجازر بحق الشعب الفلسطيني، وتقصد تخريب الأماكن المقدسة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات