اليوم : 14 يونيو , 2022

الهند تهدم منازل مسلمين بعد مظاهرات مناهضة للتصريحات المسيئة للنبي محمد

الهند تهدم منازل مسلمين بعد مظاهرات مناهضة للتصريحات المسيئة للنبي محمد

هدمت قوات الأمن الهندية منازل العديد من الشخصيات الإسلامية، التي يُزعم أنها مرتبطة بأعمال شغب أثارتها تصريحات مسيئة للنبي محمد.
وطُلب من مالكي العقارات المعنيين في ولاية أوتار براديش إخلاء منازلهم مسبقًا.
ويتظاهر المسلمون بعد تصريحات معادية للإسلام، أدلى بها عضوان بارزان في حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند.
واعتقلت الشرطة أكثر من 300 شخص على صلة بالاضطرابات.
وأدلت بهذه التصريحات المتحدثة باسم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم، نوبور شارما، خلال مناظرة تلفزيونية في مايو/ أيار.
وتمتنع بي بي سي، عن تكرار هذه التصريحات لأنها مسيئة.
وأثارت التعليقات غضب المسلمين الهنود، كما أثارت غضب أكثر من ثنتي عشرة دولة إسلامية. كما تم طرد رئيس الوحدة الإعلامية التابعة للحزب في دلهي، نافين كومار جيندال، لمشاركته لقطة من تصريحات شارما المسيئة في تغريدة على تويتر.
وأدت تصريحاتهما – وخاصة تصريحات السيدة شارما – إلى احتجاجات في بعض الولايات الهندية.
وقال المتحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا في ولاية أوتار براديش إن رئيس وزراء الولاية، يوغي أديتياناث، أمر بعد ذلك بهدم أي مؤسسات ومنازل غير قانونية لأشخاص متهمين بالتورط في أعمال شغب هناك الأسبوع الماضي.
وقالت صحيفة هندوستان تايمز الناطقة بالإنجليزية إن أحد المنازل التي هدمت هو منزل سياسي يدعى جاويد أحمد. ابنة هذا الرجل هي أفرين فاطمة، وهي ناشطة إسلامية بارزة في مجال حقوق الإنسان.
كما هدمت في الولاية ممتلكات شخصين آخرين، متهمين بإلقاء الحجارة، أثناء مظاهرات، بعد صلاة الجمعة.
وغرد مريتيونجاي كومار، المستشار الإعلامي لرئيس وزراء الولاية، مرفقا صورة جرافة تهدم مبنى وقال: “فلتتذكر العناصر الجامحة، كل يوم جمعة يتبعه يوم سبت”.
وكانت هناك إدانة واسعة النطاق لعملية الهدم.
ويقول منتقدون إن تعليقات شارما وجيندال تعكس الاستقطاب الديني العميق، الذي تشهده البلاد خلال السنوات القليلة الماضية.
وارتفع خطاب الكراهية والهجمات ضد المسلمين بشكل حاد، منذ وصول حزب بهاراتيا جاناتا، الهندوسي المتطرف، إلى السلطة في 2014.

المصدر: بي بي سي

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات