اليوم : 30 يوليو , 2019

سلطات ميانمار تدرس تجنيس المسلمين الروهنغيا

سلطات ميانمار تدرس تجنيس المسلمين الروهنغيا

أعلن مسؤول كبير في ميانمار أن مسلمي الروهنغيا، الذين فروا من ميانمار إلى بنغلادش المجاورة بعد حملة عسكرية وحشية، “ربما يتمكنون من التقدم بطلبات للحصول على الجنسية إذا عادوا إلى البلاد”.
وترأس وزير خارجية ميانمار الدائم، يو مينت ثو، وفدا من عشرة أعضاء إلى بنغلادش لإجراء محادثات حول إعادة الروهنغيا إلى وطنهم؛ ولازال الكثير منهم في مخيمات للاجئين في بنغلادش.
وقال ثو في كلمته، ضمن مؤتمر صحافي بعد زيارة مخيمات في بلدة كوكس بازار الساحلية جنوب شرق بنغلادش، إن “الروهنغيا قد يحق لهم التقدم بطلب للحصول عن فئة المواطن المتجنس في بلادهم”.
وأضاف رئيس الوفد، بعد سلسلة من الاجتماعات مع الروهنغيا، قوله: “نحاول أن نوضح لهم إمكانيات الحصول على الجنسية”.
وجردت ميانمار مسلمي الروهنغيا من جنسيتهم عام 1982، بعد إقرار قانون جديد للجنسية اعتبرهم “مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش”.
وذكر ثو أنه وفقا للقانون قد لا يحق لهم الحصول على الجنسية الكاملة، ولكن يمكنهم “التجنيس” بدلاً من ذلك، بينما يمكن أن يحصل أطفالهم على الجنسية الكاملة.
ووقعت الدولتان الآسيويتان اتفاقية، في نونبر 2017، للعودة الطوعية للاجئين، لكن عملية العودة إلى الوطن توقفت.
وألقت بنغلادش باللائمة على ميانمار بسبب ترددها في استقبال مسلمي الروهنغيا مجددا، فيما يخشى العديد من هؤلاء مواجهة الاضطهاد إذا لم يتم اعتبارهم مواطنين في ميانمار.

المصدر: وكالة أنباء أراكان ANA

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات