اليوم : 31 مارس , 2018

غزة تُشيّع شهداءها وسط دعوات للتصعيد ضد الاحتلال

غزة تُشيّع شهداءها وسط دعوات للتصعيد ضد الاحتلال

شيع آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة شهداء مسيرة العودة الكبرى الذين قتلوا أمس برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، وردد المتظاهرون شعارات تدعو للتضامن الشعبي في مواجهة المحتل، في حين عم إضراب الضفة الغربية وقطاع غزة، وسط دعوات للتصعيد ضد الاحتلال.
وفي الضفة، عم الحداد والإضراب الشامل صباح اليوم السبت ردا على قمع قوات الاحتلال مسيرات العودة الكبرى التي انطلقت أمس في قطاع غزة، مما أسفر عن استشهاد 17 فلسطينيا وإصابة نحو 1500 بجراح متفاوتة.
وشمل الإضراب قطاع التعليم بما في ذلك المدارس والجامعات، والدوائر الحكومية، والمحال التجارية، والمؤسسات المختلفة، في جميع محافظات الضفة والقطاع.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقوى الوطنية وحكومة الوفاق قد دعوا إلى الإضراب العام حدادا على أرواح الشهداء.
من جانبها، أكدت الهيئة التنسيقية العليا لمسيرة العودة أن المسيرة ماضية حتى تحقق أهدافها، وستأخذ أشكالا متعددة.
في غضون ذلك، قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم في بيان إن الدماء التي سالت في قطاع غزة أمس، خلال مسيرات العودة الكبرى، بحاجة إلى أفعال لا أقوال، أقلُّها أن يرفع الرئيس الفلسطيني العقوبات التي فرضها على قطاع غزة.
بدورها، نعت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس خمسة من عناصرها استشهدوا خلال مشاركتهم في المسيرة، وأكدت في بيان أن “دماء الشهداء لن تضيع هدرا، وأن الاحتلال الإسرائيلي سيدفع ثمنها في الوقت والمكان والكيفية التي تقررها المقاومة”.
وفي الضفة أيضا، دعت القوى الوطنية والإسلامية والنشطاء الشباب لجعل السبت يوم غضب في وجه الاحتلال، عبر التوجه لنقاط التماس الممكنة في كافة مدن وبلدات الضفة ثأرا وانتقاما لدماء الشهداء الذين ارتقوا أمس الجمعة في يوم الأرض.
ودعت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت للتوجه ظهر اليوم السبت إلى المدخل الشمالي لمدينة البيرة للمشاركة في مواجهات غاضبة رفضا لممارسات قوات الاحتلال واعتداءاتها على مسيرات العودة الكبرى.
كما أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في محافظات الخليل ونابلس ورام الله والبيرة وغيرها من محافظات الضفة الاستمرار في إحياء فعاليات يوم الأرض، والتصعيد ردا على ممارسات الاحتلال.
سياسيا، اعتبرت الرئاسة الفلسطينية الاعتراضات الأميركية في مجلس الأمن الدولي -على مشروع بيان لإدانة مجزرة غزة- بأنها تشكل غطاءً لإسرائيل لاستمرار عدوانها على الشعب الفلسطيني، وتشجعها على تحدي قرارات الشرعية الدولية الرامية لإنهاء الاحتلال.
وأفاد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في بيان صحفي أن استمرار الإدارة الأميركية بنهجها الحالي المتمثل بحماية الاحتلال، وتعطيل كل المحاولات الدولية الرامية للضغط على حكومة نتنياهو لوقف عدوانها وبطشها، سيزيد صمود الفلسطينيين وتشبثهم بأرضهم”.
وفشل مجلس الأمن اليوم -خلال جلسة مشاورات مغلقة عقدت بطلب من الكويت بشأن أحداث غزة- في التوافق على بيان يدين قمع إسرائيل للحراك الفلسطيني في ذكرى يوم الأرض إثر اعتراضات أميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات