اليوم : 9 يناير , 2016

عمرو بن دِينار (46 – 126 هـ = 666 – 743 م)

عمرو بن دِينار (46 – 126 هـ = 666 – 743 م)

الإمام الكبير، الحافظ، الفقيه، المفتي، المحدث، أحد الأَعلام، شيخ الحرم في زمانه.
قال شعبة: “ما رأيت أثبت في الحديث منه”.

اسمه ونسبه:
عمرو بن دينار الجمحيّ بالولاء، أبو محمد الأثرم: فارسي الأصل، من الأبناء.

مولده:
ولِد: في إمرَة معاوية (رضي الله عنه)، سنة خمس، أو سِتّ وأربعين. بصنعاء، وكان وفاته رحمه الله بمكة. كان مفتي أهل مكة، أفتى بها ثلاثين سنة..

أساتذته:
تعلّم مِن: ابن عبّاس، وجابِر بن عبد الله، وابن عمر، وأنس بن مالك، وعبد الله بن جعفر، وأَبي الطُّفيل، وابن الزّبير، وأبي هريرة ، والبراء بن عازب، وزيد بن أَرقم، وغيرِهم من الصَّحابة.
وسمع من التابعين: من طاووس، وسعيد بن جُبَير…
وتعلّم أيضا من أَبي جعفرالباقر.
وروايته عَن أبي هريرة جاءت في (سنن ابن ماجة).

تلاميذه:
حدّث عنه: ابن أبي مُليكة – وهو أكبر منه – وقتادة بن دِعامة، والزُّهري، وأَيّوب السِّختياني، وعبد الله بن أبي نَجيح، وجعفر الصّادق، وعبد الملك بن مَيسَرَة، وابن جُريج، وشُعبة، وسفيان الثَّوري، ومحمّد بن مُسلم الطّائِفي، وداوُد بن عبد الرّحمَن العَطَّار، وإبراهيم بن طَهمان، ورَوح بن القاسِم، وزَمعَة بن صالح، وسليمان بن كثير، وعمرو بن الحارث، ومَعقِلبن عُبيد الله، وهُشيم، وأبو عَوانة، وأبو الرّبيع السَّمَّان، وسُفيان بن عُيَينة.

المحدث الفذ:
قال ابن عُيَينة:”مَرِضَ عَمرو بن دِينار، فعَادَه الزّهري، فلمّا قام الزّهري، قال: ما رأيتُ شيخاً أَنَصَّ لِلحديث الجيِّدِ مِن هذا الشَّيخ”.
قال يحيَى القطَّان، وأحمد بنحَنبل:”عمرٌو أَثبتُ مِن قتادة”.
قال نُعَيم بن حمّاد: سمعتُ سُفيان يقول:
“قال لي عمرُو بن دِينار: مِثلُك حفظتُ الحديث، وكنتُ صغيراً.
قال النَّسائِي: “عمرو: ثِقة، ثَبتٌ”.

من صفاته:
قال سُفيان بن عيينة:”كان عَمرو بن دِينار جَزَّأَ اللَّيلَ ثلاثة أَجزاء: ثُلُثاً يَنام، وثُلُثاً يُدَرِّسُ حديثَه، وثُلثاً يُصَلِّي”.
وقال أيضا:” أَدركنا عَمراً وقد سقطتْ أَسنانه ما هي إِلاَّ ناب، فلولا أَنَّا أَطَلنا مجالَسته، لم نَفهَم كلامَه”.
وروى: عبد الرّزَّاق، عن معمر، قال:
“كان عمرو بن دينار إذا جاءه رجلٌ يريد أن يتعلَّمَ مِنه، لم يُحَدِّثْه، وإذا جاء إليه الرَّجلُ مازحَه وحدثه وأَلقَى إِليه الشَّيء، انبسط إليه وحدّثه”.
قال سفيان: “كان عمرو لا يَدَعُ إِتيانَ المسجد، وكان يُحمَل علَى حِمار وما أَدركتهُ إلَّا وهو مُقعَد؛ فكنتُ لا أَستطيعُ أَن أحمِلَه مِن الصِّغر ثُمَّ قويتُ علَى حَمله وكان منزِله بعيدا..
قيل لِعَمرو بن دينار: إنّ سفيان يكتُبُ فاضطَجع وبكَى وقال: أُحَرِّجُ علَى مَن يكتبُ عنِّي.
قال سُفيان:” فما كتبتُ عنه شيئًا كنَّا نَحفظُ”.
يقول عمرو بن دينار: «يسأَلوننا عن رأَينا، فنُخبِرهم فيَكتُبونه كأَنَّه نُقِر في حَجَر ولعلَّنا أَن نرجِعَ عنه غدا».
سأَل رجلٌ عمرو بن دينار عن شيءٍ فلم يُجِبْه فقال له الرّجل: إنّ في نفسي منها شيئًا فأَجبني.
فقال عمرو:” والله لَأَنْ يَكونَ في نفسكَ مِثلُ أَبي قُبَيس أحَبُّ إليَّ مِن أَن يكونَ في نفسي مِنها مثلُ الشَّعْرَة”.
قال عمرو بن دينار:” قال لي ابن هِشام: أُجري عليكَ رِزقًا وتجلسُ تُفتِي النَّاسَ قال: قلتُ: لا أريدُه”.
قال سفيان: «كَان عمرو يُحَدِّثُ بالمعاني وكان فَقِيهًا».
وعنه أيضا:” كَانَ عمرٌو لا يَخضِبُ”.

ثناء العلماء عليه:
قال الإمام الذهبي :”كان مِن أَوعِيةِ العِلم، وأئِمّة الاجتهاد”.
وقال ابن عُيَينة: “عمرو ثِقة ثِقةٌ ثِقَة”.
ذكره: الحاكِم في كتاب (مُزَكِّي الأَخْبَارِ) ، فَقال:” هو مِن كِبار التَّابِعين… و مِن الحُفَّاظِ المُقَدَّمِين”.
قال شعبة:” ما رأيتُ في الحديث أَثْبت مِن عمرو بن دينار”.
وقال عبد الله بن أَبي نَجِيح:” ما رأيتُ أَحداً قَطُّ أَفقَه مِن عمرِو بن دينار، لا عطَاءاً ، ولا مجاهِداً ، ولا طَاوُوساً…. لم يكُن بأَرضِنا أَعلَم مِن عمرِو بن دينار، ولا في جمِيعِ الأَرض”.
كان أبو جعفر محمّد بن علي الباقِر يقول:
“إِنَّه لَيَزِيدُني في الحَجِّ رَغبَةً لِقَاءُ عَمرِو بنِ دِينار، فَإِنَّهُ يُحِبُّنَا وَيُفِيْدُنَا”.
قال عمرُو بن دينار:” جِئْتُ إِلى أَبي جعفر وليسَ معي أَحدٌ، فقال لأَخَوَيهِ زَيدٍ وأخٍ له: قُوما إِلى عَمِّكما، فأَنزِلاه.
فقاما إلَيّ، فَنَزَّلاَني”.
قال ابن عُيينة رأَيت الزُّهري في الْمسجد الْحرام قعد ولحن عِند عمرو بن دِينار، فقيل: هذا عمرو بن دِينار قاعد، فقام الزُّهريّ إليه فأَتاه فسلم عليه فاعتذر إليه وقال: لولا أَنّي مقعد لقمت إليك أَنا، وكان عمرو قد سمع مِنه الحديث وحفظه.

وفاته:
مات عمرو بن دينار( رحمه الله) سنة سِتّ وعِشرين ومائة. وكان يُفتِي بالبلد فلَمّا مات كان يُفتِي مِن بعده ابن أَبي نَجِيح.
الكاتب: الشيخ أبو محمد البلوشي
***************************

المراجع:
الطبقات الكبرى / ابن سعد
أخبار المكيين/ ابوبكر أحمد بن أبي خيثمة
سير أعلام النبلاء / الامام الذهبي
الأعلام / للزركلي

تعليقات

تعليق واحد لـ : “عمرو بن دِينار (46 – 126 هـ = 666 – 743 م)

  1. يقول منصور بن محمود بن سالم الهوتي:

    مقالة جيدة عن عمرو بن دينار ولكن يوجد بعض الأخطاء الإملائية ارجو الإنتباه أثناء كتابة النصوص لتصل إلى القارئ بصورة حسنة.
    جزاكم الله خيرا وثبت خطاكم في ما تفعلون

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات