اليوم : 3 نوفمبر , 2015

وفاة العلاّمة شير علي شاه من كبار علماء باكستان

وفاة العلاّمة شير علي شاه من كبار علماء باكستان

توفي العلامة الدكتور (شير علي شاه) أحد كبار علماء باكستان يوم الجمعة 16 محرم 1437.
كان الشيخ “شير علي شاه” يلقّب بأستاذ العلماء، وشيخ الحديث في جامعة دارالعلوم الحقانية بمنطقة “أكوره ختك” في ولاية خيبربختونخواه بباكستان.
جدير بالذكر أنّ العلامة شير علي شاه ظل رهين الفراش بسبب أمراض مرات عديدة، وتوفي وقد تجاوز عمره 86 سنة. وأقيمت الصلاة على جنازته، وتم تشييع جثمانه يوم السبت 17 محرم 1437.
تخرّج العلامة شيرعلي شاه في جامعة دارالعلوم حقانية الواقعة في “أكوره ختك” في ولاية خيبر بختونخواه، وكان من تلامذة مؤسس هذا المركز العلمي الكبير الشيخ عبد الحق رحمه الله، وبقي أيضا على علاقة جيدة مع نجل أستاذه فضيلة الشيخ سميع الحق. الشيخ شيرعلي شاه كان قد درس أيضا على شيخ التفسير أحمد على لاهوري وعلى حافظ الحديث الشيخ عبد الله درخواستي.
رغم المرض وكبر السنّ كان يدرس الكتابين الهامين في الحديث صحيح البخاري وسنن الترمذي. وفي العطلة كان يشتغل أيضا بترجمة وتفسير القرآن الكريم. لأجل هذا اشتهر بشيخ الحديث وشيخ التفسير.
نال العلامة شير علي شاه الدكتوراه في القضاء من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 1409هـ ، ثمّ عاد إلى كراتشي، ودرس مدة في جامعة دارالعلوم كراتشي و جامعة أحسن العلوم في منطقة غلشن اقبال بكراتشي. ثم رجع إلى دار العلوم حقانية في “أكوره ختك” سنة 1996، واشتغل بالتدريس هناك إلى أن توفي.
وتخرج خلال هذه المدةعلى يديه آلاف طلبة العلم من باكستان وأفغانستان.
کان العلامة شير علي شاه يتمتع بشعبية كبيرة بين عامة الناس، والأحزاب الدينية في باكستان وأفغانستان، وكان زعيما دينيا للكثيرين. كما تلمذ عليه العديد من العلماء والمشايخ في باكستان وأفغانستان. وأحبه واختاره شيخا له البعض من السياسيين الإسلاميين في البلدين.
ولقد عزى القادة السياسيون والمذهبيون، والشخصيات العلمية والمدنية ورؤساء المدارس الدينية، كالشيخ سليم الله، والشيخ فضل الرحمن والقاري حنيف جالندهري بوفاة هذا العالم البارز داعين المولى الكريم لمغفرته ورفع درجاته.

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات