اليوم : 4 مايو , 2013

سليمان بن يَسار (107 – 34 هـ = 654 – 725 م)

سليمان بن يَسار (107 – 34 هـ = 654 – 725 م)

الإمام ، المجتهد ، الفقيه ، المحدث ، عالم المدينة، ومُفتيها: سليمان بن يسار، أبُو أيوب، مولى ميمونة أم المؤمنين: أحد الفقهاء السبعة بالمدينة.
كان مِن أَوعية العِلم، بحيثُ إِنّ بعضَهم قد فَضَّله علَى سعيد بن المُسيِّب.
وكان سعيد بن المسيّب إذا أتاه مُستفت يقول له: “اذهب إلى سليمان فإنّه أعلم مَن بقي اليوم”.

اسمه ونسبه:
سليمان بن يسَار أَبو عبد الرَّحمن المدني، ويُقال: أَبو عبد الله، ويُقال: أَبو أيّوب. أَخو عطاء بن يسار ، وعبد الله، وعبد الملك، مولى ميمونة الهلاليَّة  زوج النبيّ صلى الله عليه وسلم .
وكان أبوه فارسيا [1].

مولده:
ولد في خلافة عثمان (رضي الله عنه) سنة 34 من الهجرة.

أساتذته:
روى عن: زيد بن ثَابت، وابن عمر، وأبي هريرة، وابن عبّاس، وعائشة، وأمّ سلمة، وميمونة، وغيرهم.

تلاميذه:
حدّث عنه: أخوه؛ عطاء، والزّهري، وبُكَير بن الأَشج، وعَمرو بن دينار، وعمرو بن ميمون بن مِهران، وسالم أَبو النَّضر، وربِيعة الرّأْي، ويعلَى بن حكيم، ويعقوب بن عتبةَ، وأَبو الزناد، وصالح بن كَيسان، ومحمد بن عَمرو بن عطاء، ومحمد بن يوسف الكندي، ويحيى بن سعيد الأَنصاري، ويونس بن يوسف، وعبد الله بن الفضل الهاشمي، وعمرو بن شعيب، ومحمّد بن أَبي حَرمَلةَ، وخُثيم بن عِراك، وخلق سِواهم.

ثناء العلماء عليه:
قال ابن سعد في وصفه:” ثقة، عالم، رفيع، فقيه، كثير الحديث “.
وقال الزهري:” كان مِن العُلماء”.
وقال أَبو الزّناد:” كان مِمَّن أَدركتُ مِن فقهاء المدينة وعُلمائهم، مِمَّن يرضَى ويُنتهَى إلى قولهم: سعيد بن المسيب، وعروة، والقَاسم، وأَبو بكر بن عبد الرّحمن، وخارجة بن زيد، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبةَ، وسليمان بن يسار، في مشيخة أجلّة سواهم من نظرائهم، أَهل فقه، وصلاح، وفضل “.
قال الحسن بن محمد ابن الحنفية:” سليمان بن يسار عندنا أَفهم من سعيد بن المسيب “.
وقال مالك: “كَان سليمان بن يسار من علماء الناس بعد سعيد بن المسيب، وكَان كَثيرا ما يوافق سعيداً، وكَان سعيد لا يجترأُ عليه” .
قال ابن معين: “سليمان ثقةٌ “.
وقال أَبو زرعة: “مأْمون، فاضل، عابد “.
وقال النسائي: “أَحد الأَئمة “.
وعن قتادة، قال: “قدمت المدينةَ، فسأَلت عن أَعلم أَهلها بالطلاق، فقيل: سليمان بن يَسار “.

من صفاته:
كان رحمه الله جميلا حسن الوجه .
وعن أَبي الزِّناد، قال:” كان سُليمان بن يسار يصوم الدَّهر، وكان أَخوه عطَاء يصوم يوماً، ويُفطِر يوماً ” .

وفاته:
مات سنة سبع ومائة .
وكذا أَرّخه: مصعب بن عبد الله، وابن معين، والفلاَّس، وعلِيّ بن عبد الله التَّميمي، والبخاري، وطائفة، وهو ابن ثلاث وسبعين سنة.

الكاتب: الشيخ أبو محمد البلوشي

*************************
من مصادر الترجمة:
[1]  ــ الوافي بالوفيات: (15 / 270) سير أعلام النبلاء : ط الرسالة (4 / 444)
الأعلام  / خير الدين الزركلي
سير اعلام / شمس الدين الذهبي
الوافي بالوفيات / الصفدي

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات