اليوم : 17 مايو , 2012

ردود فعل شديدة إزاء اغتيال الشيخ “أسلم شيخبوري” في باكستان

ردود فعل شديدة إزاء اغتيال الشيخ “أسلم شيخبوري” في باكستان

أدان العلماء والمثقفون والأحزاب والجمعيات السياسية والشعبية، اغتيال الداعية والكاتب الإسلامي الكبير في باكستان، الشيخ “محمد أسلم شيخبوري”.

أغتيل الشيخ المعروف بمفسّر القرآن يوم الأحد 22 جمادى الثانية في كراتشي، بعد ما أطلق أشخاص مجهولون على سيارته النار، كما استشهد في هذا الهجوم أيضا أحد مرافقيه.
وفقا للتقارير الواصلة استهدفت سيارة الشيخ “أسلم شيخبوري” الذي كان يعاني من شلل في رجليه، بعد عودته من “درس التفسير” في منطقة “بهادر آباد” من قبل مهاجمين يركبون دراجة نارية.
جدير بالذكر أن الشيخ “أسلم شيخبوري” البالغ من العمر 54 عاما، كان إمام وخطيب الجمعة في مسجد “التوابين” في منطقة “كلشن معمار”، وكانت تنتشر مقالاته الإصلاحية في المجلات المشهورة في باكستان، وله مؤلفات عديدة.
ومن ضمن من أدان هذه الجريمة البشعة، فضيلة الشيخ فضل الرحمن، زعيم “جمعية علماء الإسلام”، وألطاف حسين، زعيم “حزب الحركة القومية المتحدة”، وعبد الرحمن ملك، وزير الداخلية الباكستانية.
كما طالبت منظمة وفاق المدارس العربية الدينية، أكبر منظمة للمدارس الدينية في باكستان، بإلقاء القبض فورا على مرتكبي هذه الجريمة ومعاقبتهم.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات