اليوم : 7 نوفمبر , 2011

أهل السنة يقيمون صلاة العيد في بعض الأماكن في طهران في حالة من الخوف والقلق

أهل السنة يقيمون صلاة العيد في بعض الأماكن في طهران في حالة من الخوف والقلق

أقام أهل السنة في بعض المصليات والأماكن في طهران صلاة العيد في حالة من الخوف والقلق، من مداهمة القوات الأمنية لمصلياتهم.


ووفقا للمعلومات المؤكدة، فقد حضرت شرطة أمن طهران، ليلة العيد، أمام المنازل والبيوت التي تُقيم فيها أهل السنة صلواتهم، لمنعهم من إقامة العيد، وأصرت على أخذ التعهدات من أئمة المصليات لعدم إقامة صلاة العيد. ولكن أهل السنة حضروا في بعض هذه الأماكن لإقامة العيد رغم تحذيرات أطلقها السلطات.
يقول شهود العيان أن القوات الأمنية قامت بتصوير الحاضرين بعد أداء صلاة العيد، لتخويفم.
هذا، وقد وصلتنا أنباء من بعض المدن الكبرى التي يعيش فيها أهل السنة كأقلية، مثل إصفهان وغيرها، أنهم مُنعوا من إقامة العيد.
جدير بالذكر أن أهل السنة لا يملكون مسجدا في طهران العاصمة، ويقيمون صلواتهم في بعض المنازل والأماكن المستأجرة، ولكن قامت السلطات منذ السنة الماضية بمنعهم من أداء صلاة العيد فيها، وأغلقت بعض الأماكن التي كانت تقام فيها الجمعة.
هذا، وانتقد فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في خطبة العيد في مدينة زاهدان، منع السلطات من إقامة أهل السنة صلاة عيدهم في بعض المدن الكبرى، قائلا: نحن نشعر بالخجل عندما نرى أن أهل السنة في كثير من المدن في بلادنا يمنعون من إقامة صلاة العيد، مع أن الشيعة لا يُمنعون من إقامة الجمعة والعيدين في أي بلد من العالم.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات