اليوم : 15 نوفمبر , 2010

احتجاز جواز السفر لقاضي التمييز الشرعي في محافظة كردستان الإيرانية

احتجاز جواز السفر لقاضي التمييز الشرعي في محافظة كردستان الإيرانية
aminiبعد ما تم احتجاز جوازات السفر لبعض كبار علماء السنة في إيران وضمن تزايد سلسلة الضغوط على أهل السنة في إيران، قامت السلطات الإيرانية باحتجاز جواز السفر لكل من “كاك حسن الأميني” أحد كبار علماء السنة في إيران وقاضي التمييز الشرعي في محافظة كردستان الإيرانية والعضو القيادي في الحركة الإسلامية المعروفة بـ”مكتب القرآن” و”كاك هاشم حسين بناهي” أحد أساتذة مدرسة الإمام بخاري للعلوم الدينية والشرعية في مدينة سنندج.

وفقا للتقارير التي وصلتنا من مدينة سنندج، فقد قامت السلطات بمصادرة جواز السفر للشيخ الأميني والشيخ هاشم، يوم السبت السابع من ذي الحجة في المطار، بعد عودتهما إلى البلاد من الإمارات العربية المتحدة.
جدير بالذكر أن عددا من كبار علماء السنة بينهم الشيخ “عبد الغني البدري” نائب الشؤون التعليمية في جامعة دار العلوم زاهدان، وفضيلة الدكتور “عبيد الله بادبا” أستاذ الحديث فيها، والشيخ “عثمان قلندرزهي” مدير مدرسة “مدينة العلوم” الدينية في مدينة خاش، أحتجزت جوازات سفرهم في مطار طهران الدولي عندما كانوا يريدون السفر إلى تركيا بهدف المشاركة في مؤتمر إسلامي عالمي.
وقبل ذلك احتجزت السلطات جواز سفر فضيلة الشيخ عبد الحميد إمام وخطيب الجمعة لأهل السنة ورئيس جامعة دار العلوم في زاهدان، وفرضت عليه حظر السفر.
يبدو أن احتجاز جواز السفر للشيخ حسن الأميني، قاضي التمييز الشرعي في كردستان، يأتي في ضمن سلسلة الضغوط المفروضة في الآونة الأخيرة على أهل السنة في إيران.
لقد احتج كبار علماء السنة على هذه الضغوط الجديدة التي يمارسها النظام ضد السنة، حيث قال فضيلة الشيخ عبد الحميد في خطبة الجمعة ردا على احتجاز جوازات السفر لعدد من العلماء: ما طرحناه من المباحث في الحفلات المختلفة كانت مؤثرة في سبيل الأخوة والوحدة والحفاظ على الأمن الوطني. كذلك قال فضيلته في حوار مع موقع “جرس” الإصلاحي في هذه القضية: منع علماء السنة  تتبعه دعايات كثيرة بأن أهل السنة لا يملكون حرية في إيران، وإن أرادوا المشاركة في مؤتمر في الخارج لا يستطيعون مغادرة البلاد.
وكذلك أشار فضيلة الشيخ محمد حسين كركيج إمام وخطيب أهل السنة في مدينة “آزاد شهر” (شمالي إيران) في خطبة ألقاها في مدرسة دينية في مدينة خاش بمناسبة حفلة تكريم خريجيها، إلى قضية احتجاز جواز السفر لعدد من علماء السنة قائلا: لا يخون أحد من علماء السنة بلده لا في الداخل ولا في الخارج.
واحتجاجا على هذه الممارسات، ذكر موقع “مكتب القرآن” في كردستان: من الواضح أن مثل هذه الممارسات تعني تضييع كافة الحقوق المشروعة القانونية والأولية للمواطنين السنة، ومن ناحية أخرى لن تجلب هذه التصرفات والضغوط إلا سوء السمعة وخلق أجواء سلبية  للنظام.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات