اليوم : 12 يونيو , 2010

فضيلة الشيخ عبد الحميد يواسي المصابين في الحوادث التي تلت الانتخابات، مطالبا بالتعديل في قانون الانتخابات

فضيلة الشيخ عبد الحميد يواسي المصابين في الحوادث التي تلت الانتخابات، مطالبا بالتعديل في قانون الانتخابات
molana-damanطالب فضيلة الشيخ عبد الحميد إمام وخطيب الجمعة لأهل السنة في زاهدان، ضمن مؤاساته لذوي ضحايا ومصابي الحوادث التي تلت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بالتعديل الفوري في قانون الانتخابات.

وقال فضيلة الشيخ في خطبته في مديرية “كورين” من توابع مدينة زاهدان: غدا 22 من شهر خرداد (12 من يونيو) ذكرى الانتخابات التي أعقبت اختلافات واحتجاجات واسعة النطاق في البلاد، وقد فقد كثير من مواطنينا أرواحهم في الحوادث التي تلت هذه الإنتخابات وأصيب كثيرون أيضا.
وأضاف فضيلة الشيخ مقدما مؤاساته لأسر ضحايا الحوادث والمصابين: كانت هناك طرق أخرى لإنهاء هذه الاحتجاجات والاعتراضات، وكان بإمكان المسؤولين أن يقنعوا المعترضين بالتدبير وسعة الأفق وبطريقة أفضل، دون أن تترك خسائر.
وتابع خطيب الجمعة لأهل السنة في زاهدان: المشكل الأساسي في بلدنا عدم التنفيذ الكامل والصحيح للدستور، ومشاكل أهل السنة كلها ناشئة من هذه المشكلة. فلو نفذ الدستور بشكل صحيح لزال قلق الأكثرية من أبناء المجتمع.
وأكد رئيس جامعة دارالعلوم زاهدان على الحاجة الشديدة إلى إصلاح بعض المواد من الدستور قائلا: الدستور ليس وحيا منزلا من السماء  ليكون محفوظا من الخطا، بل هو صنع العقل البشري الذي يحتمل الخطأ. وقد أثبتت تجربة السنوات الثلاثين أن بعض الأجزاء من الدستور بحاجة ماسة إلى الإصلاح والتعديل.
واستطرد فضيلة الشيخ قائلا: أوصي المسؤولين مشفقا وناصحا، إن كنتم تريدون الحفاظ على الوحدة الوطنية وبقاء النظام فعليكم بإعادة النظر في بعض مواد الدستور، خاصة قانون الانتخابات لابد من إصلاحه وتعديله إلى شكل يزيل قلق الشعب واضطرابهم.
وأضاف فضيلة الشيخ: إن الحوادث التي أعقبتها الانتخابات الأخيرة لقد أثبتت أن القوانين الموجودة ليست كافية ولا مقنعة، ويجب أن تقام الانتخابات بشكل لا نشعر بالخوف من حضور المراقبين الدوليين، ونثبت للعالم أننا نملك انتخابات حرة ونزيهة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات