اليوم : 15 مايو , 2007

الملا دادالله “والله لأطأن بعرجتي هذه الجنة” الله أكبر

الملا دادالله “والله لأطأن بعرجتي هذه الجنة” الله أكبر

 عمرو بن الجموح،رضي الله عنه وكان رجل أعرج، فلما نودي للجهاد، وكان معذور، قال لأبنائه: جهزوني للجهاد. قالوا: يا أبانا لقد أعذرك الله. قال: والله لأطأن بعرجتي هذه الجنة،ويأتون النبي صلى الله عليه وسلم فيقول لهم: (لا عليكم أن لا تمنعوه، لعل الله أن يرزقه الشهادة )

فإذا به يقتل في سبيل الله يوم افحد. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لكأني أنظر إلى رجليه يمشي بهما في الجنة سليمتين"


الملا دادف الله : والله لأطأن بعرجتي هذه الجنة،

الله اكبر الله اكبر هذا هو شهيدفنا هذا هو بطلفنا هذا هو فارسفنا هذا هو "زرقاوي افغنستان"
هل منعتة عرجتة من الجهاد في سبيل الله والذوذ عن حياض الاسلام ..!!
هل ترك الجهاد وفضل القعود وقال في نفسة انا من اهل الاعذار فرجلي "مقطوعة"..!!
هل جلس على كفرسية اما الفمبيوتر يتابع المنتديات الجهادية وهو "قاعد" …!!

بل ترك الكلام ونفض من رأسة الاوهام فعرف ان الجهاد هو ذروة سنام الاسلام ..!!
فنطلق كلأسد يفجاهد في سبيل الله و يفحرض المؤمنين مردداً قولة تعالى

 فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك و حرض المؤمنين عسى

الله أن يكف بئس الذين كفروا و الله أشد بأساً و أشد تنكيلا 

هنيئاً لك الجهاد والاستشهاد يا من تركت الرفقاد وأبيت الذفل والخنوع وتوجهت الى ربك في خفشوع قائلاً

اقتباس:
إن حالنا كحال الشهيد الذي يتمنى أن يعود للدنيا مائة مرة ليستشهد لما يلقى من أجر وثواب الشهيد، ونحن نتمنى أن نعود إلى السلطة مائة مرة حتى نرفض تسليم ابن لادن والإخوة العرب .

الله اكبر هاؤلاء هم الرجال هاؤلاء هم اهل الجهاد ومحبي الاستشهاد الذين صدقو الله فصدقهم

يحبون اخوتهم في الله ولو عفرضت عليهم الكراسي مائة مرة لفضلو اخوانهم عليها
نفشهدف الله على حبكم يا اهل افغنستان يا مصنع الرجال ويا مذلة الانذال

عليك مني السلام يا ارض افغاني ** ففيك طاب المقام وطاب جهادي
سلو الروس كم جرعو من عذاب ** وكم مفرغت راية في التراب
فأفغان مأذنة للدعاة

والله لتطأن بعرجتك هذة الجنة يا داد الله فلقد صدقت الله فصدقك

 وَإفذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعفيمًا وَمفلْكًا كَبفيرًا 

هؤلاء هم مجاهدينا تجدفهم كما كان الصحابة رضوان الله عليهم يفجاهدون في سبيل الله ولو كانو من اهل الاعذار تجدهم يتسابقون للذوذ عن حياض الاسلام لينالو ذلك الشرف العظيم "الشهادة"

 وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذفينَ قفتفلفواْ ففي سَبفيلف اللّهف أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عفندَ رَبّفهفمْ يفرْزَقفونَ
فَرفحفينَ بفمَا آتَاهفمف اللّهف مفن فَضْلفهف وَيَسْتَبْشفرفونَ بفالَّذفينَ لَمْ يَلْحَقفواْ بفهفم مّفنْ خَلْففهفمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهفمْ وَلاَ هفمْ يَحْزَنفونَ (170) سورة آل عمران

أما انتم يا عباد الصليب ويا مرتدي الحكومة الافغانية فو الله لن تففلتو من ايدي المجاهدين
فالذي خلق دادفالله قد خلق مثلةف الكثير وكما قال شهيدفنا "كل مجاهد من طالبان هو زرقاوي"

والله أكبر
** وَلفلَّهف الْعفزَّةف وَلفرَسفولفهف وَلفلْمفؤْمفنفينَ وَلَكفنَّ الْمفنَاففقفينَ لا يَعْلَمفونَ}

وكتبة نصرة للشهيد اخوكم "القاعد" ابورغد

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات