اليوم :6 February 2023

جلسة هامة لمديري المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان

جلسة هامة لمديري المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان

انعقد اجتماع مديري المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان بلوشستان الأربعاء 26 جمادى الأولى 1444 في الجامع المكي بمدينة زاهدان.
قدّم في هذا الاجتماع الذي حضره مديرو المدارس ومجموعة من أساتذة المدارس الدينية وعلماء السنّة البارزين في سيستان وبلوشستان، تقرير عن الوضع التربوي والإصلاحي من المدارس التي هي أعضاء في اتحاد المدارس الدينية السنية في المحافظة، كما أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في بداية الجلسة إلى الحوادث الأخيرة في إيران، مؤكدا على مكانة العلماء و ضرورة حفظ استقلاليتهم، مطالبا علماء الشيعة والسنّة أن يكونوا بجانب الشعب.
وقال فضيلته: ظهرتْ مؤخّرا موجة من الإلحاد في البلاد وهي مسألة خطيرة جدا بالنسبة لنا، حتى اندلعت هذه الاحتجاجات والانتفاضات في البلاد وحدثت حادثة الجمعة الدامية في زاهدان، والمثير للاهتمام أن قسما كبيرا من الشعب عادوا إلى الدين بعد هذه الحادثة، والسبب في ذلك وجود العلماء إلى جانب الشعب، ويؤكّد العلماء دائما أنه يجب الاستماع إلى الشعب وعدم ضربهم أو قتلهم، والآن ضعُف الشعور بالتشاؤم الذي كان سائدا تجاه العلماء في المجتمع إلى حدّ مّا.
وأضاف فضيلته قائلا: الرسالة الأساسية للعلماء هي توجيه وإصلاح المجتمع. إذا كان العلماء مع الشعب فإنه يتسبب في رغبة الشعب إلى الدين. نحن نؤمن بضرورة أن يسير العلماء على طريق الاعتدال، ولكن يجب أن يحافظوا على استقلاليتهم أيضا. إن قيمة العلماء وشيوخ القبائل ومكانتهم في الحفاظ على استقلاليتهم؛ يجب على العلماء أن يسعوا لخدمة الدين ويكونوا في تواصل مع الفئات المختلفة للشعب.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات