اليوم : 17 أغسطس , 2022

الرياح الموسمية دمرت أكثر من 136 ألف طن من محاصيل التمور في سيستان وبلوشستان

الرياح الموسمية دمرت أكثر من 136 ألف طن من محاصيل التمور في سيستان وبلوشستان

قال مدير البساتين في منظمة الجهاد الزراعي في سيستان وبلوشستان: ضاع 136 ألف طن من التمور المنتجة في هذه المحافظة بسبب الأمطار الموسمية التي ضربت المحافظة الشهر الماضي.
وفي مقابلة مع مراسل وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا)، قال أردشير شهركي، يوم الإثنين، إن 22 الف هكتار من بساتين التمر في سيستان وبلوشستان تضررت خلال هذه الفترة، بحيث عانت البساتين من تساقط الثمار وحموضة المحصول تحت تأثير العواصف والأمطار والرطوبة.
وتابع قائلا: وفقا لآخر النتائج، فإن حجم الأضرار التي لحقت ببساتين سيستان وبلوشستان يقدر بأكثر من 270 مليار تومان. وقال مدير البساتين في منظمة الجهاد الزراعي في سيستان وبلوشستان: 41٪ من مساحة محاصيل البساتين في الإقليم مخصصة لإنتاج التمور.
وقال: من بين 62 ألفًا و 914 هكتارًا من أشجار النخيل في سيستان وبلوشستان، هناك 49 ألفًا 718 هكتارًا كانت خصبة وأكثر من 250 ألفًا 898 طنًا من التمور يتم إنتاجها وبيعها في هذه المحافظة كل عام.
وصرح شهركي: يتم تصدير التمور المنتجة في سيستان وبلوشستان إلى دول الخليج وأوروبا وروسيا بالإضافة إلى المحافظات الأخرى داخل البلاد.
وتابع قائلا: معظم بساتين النخيل في سيستان وبلوشستان تقع في مدن سراوان وإيرانشهر ونيكشهر وسيب وسوران.
وأضاف مدير البساتين في منظمة الجهاد الزراعي في سيستان وبلوشستان: لقد وفرت زراعة التمور في الإقليم فرص عمل لأكثر من 40 ألف شخص.
جدير بالذكر أن محافظة سيستان وبلوشستان، نظرًا لقربها من خط الاستواء واستخدام رطوبة البحر، تتمتع بقدرة كبيرة على إنتاج محاصيل استوائية وشبه الاستوائية مثل المانجو والموز والجوافة والأناناس وجوز الهند، والحمضيات والتمور وما إلى ذلك.
ينتشر إنتاج المنتجات الزراعية في سيستان وبلوشستان على مدار العام، وتتمتع أراضي بعض مناطق هذه المحافظة، مثل نيكشهر وسرباز وإيرانشهر وكنارك وتشابهار، بالقدرة على إنتاج محصولين كل عام.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات