اليوم : 5 يونيو , 2022

وصول أولى طلائع الحجاج إلى المدينة المنورة

وصول أولى طلائع الحجاج إلى المدينة المنورة

وصلت أولى طلائع قوافل الحجيج إلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة السبت، قادمة من إندونيسيا، وعلى متنها 358 حاجاً وحاجة، في أول رحلة لحجاج هذا العام وسط تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية.
وفور وصول الحجاج إلى مدخل المطار استقبلوا بباقات الورود، وأطباق متنوعة من التمور، إضافة لعبوات ماء زمزم عقب إنهاء إجراءات دخولهم بيسر وسهولة.
وكانت السعودية أعلنت عن رفع عدد حجاج هذا العام إلى مليون حاج من داخل المملكة وخارجها، وذلك وفقاً للحصص المخصصة للدول مع الأخذ بالتوصيات الصحية، انطلاقاً من حرص حكومة المملكة الدائم على سلامة الحجاج وزوار المسجد النبوي وضمان سلامتهم وأمنهم، واهتمام المملكة بانتظام فريضة الحج وتمكين أكبر عدد من المسلمين في أنحاء العالم من أداء مناسك الحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي مع الحفاظ على المكتسبات الصحية التي حققتها البلاد في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19».
وحددت وزارة الحج ضوابط تنص على أن يكون حج هذا العام «للفئة العمرية أقل من 65 عاماً، مع اشتراط استكمال التحصين بالجرعات الأساسية بلقاحات (كوفيد – 19) المعتمدة في وزارة الصحة السعودية. فيما اشترطت على القادمين للحج من خارج المملكة تقديم نتيجة فحص سلبية لفيروس كورونا لعينة أخذت خلال 72 ساعة قبل موعد المغادرة إلى المملكة، وشددت على ضرورة التزام الحجاج بالإجراءات الاحترازية واتباع التعليمات الوقائية خلال أداء مناسكهم حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.
وشهد موسم الحج الماضي مشاركة 60 ألفاً فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشددة جراء تفشي «كورونا». بينما بلغ عدد الحجاج عام 2019 نحو 2.5 مليون حاج، لكن بعد تفشي فيروس كورونا في 2020 سمحت السعودية بأعداد محدودة للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، وذلك حرصاً على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحياً، وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الجسدي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات الجائحة، وتحقيقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.
من جهة أخرى، أطلقت وزارة الداخلية السعودية مبادرة «طريق مكة»، ضمن مبادرات برنامج خدمة ضيوف الرحمن أحد برامج «رؤية 2030»، وذلك في 5 دول، شملت باكستان وماليزيا وإندونيسيا والمغرب وبنغلاديش.
وأوضحت الداخلية السعودية أن مبادرة «طريق مكة» تهدف إلى استقبال ضيوف الرحمن، وإنهاء إجراءاتهم من بلدانهم بسهولة ويسر، بدءاً من إصدار التأشيرة إلكترونياً وأخذ الخصائص الحيوية، ومروراً بإنهاء إجراءات الجوازات في مطار بلد المغادرة بعد التحقق من توفر الاشتراطات الصحية، إضافة إلى ترميز وفرز الأمتعة وفق ترتيبات النقل والسكن في المملكة، وعند وصولهم ينتقلون مباشرة إلى حافلات لإيصالهم إلى مقار إقامتهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة، بمسارات مخصصة، في حين تتولى الجهات الخدمية إيصال أمتعتهم إلى مساكنهم.
يُذكر أن وزارة الداخلية تنفذ المبادرة بالتعاون مع وزارات «الخارجية والصحة والحج والعمرة» والهيئة العامة للطيران المدني وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن، والمديرية العامة للجوازات، وشركة علم.
وتسعى المبادرة، التي تعتبر أحد أهداف «رؤية 2030» وتستفيد منها 5 دول، إلى رفع مستوى جودة الخدمات المقدمة للحجاج، عبر تسهيل الإجراءات التنظيمية من بلدان الحجاج، من دون التوقف في مطارات ومنافذ السعودية.
وتمنح المبادرة المستفيدين تأشيرات حجّ إلكترونية، بعد أخذ الخصائص الحيوية، وإدخال بيانات الحجاج ضمن المسار الإلكتروني الخاص بتأشيرات الحج، المرتبط بجهات عدة في المملكة، وتهدف المبادرة إلى تقديم أرقى الخدمات لحجاج بيت الله الحرام، وذلك من خلال إنهاء إجراءات دخولهم للمملكة من مطارات دولهم، واستقبالهم عند وصولهم في صالات خاصة، ثم نقلهم إلى مقرات إقامتهم، من دون حاجة للانتظار في المطار.

المصدر: الشرق الأوسط

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات