اليوم : 18 أكتوبر , 2021

“حماس”: نحن على موعد قريب مع صفقة تبادل أسرى جديدة

“حماس”: نحن على موعد قريب مع صفقة تبادل أسرى جديدة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الإثنين، أن قضية الأسرى في سجون الاحتلال على سلم أولوياتها، كاشفة عن صفقة جديدة في موعد قريب.
جاء ذلك في بيان للحركة، في الذكرى السنوية العاشرة لصفقة “وفاء الأحرار”، التي تم بموجبها إطلاق سراح الجندي “الإسرائيلي” جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن 1027 معتقلًا فلسطينيًا، وفق وكالة “قدس برس”.
وقالت الحركة: تمر علينا الذكرى السنوية العاشرة لصفقة “وفاء الأحرار”، التي حملت الأمل والانتصار لشعبنا، فقد كانت فرحة شعبنا عظيمة بخروج ثلة من الأبطال الذين ظن الاحتلال بأحكامه وسجونه سيبقيهم خلف القضبان للأبد.
وأضافت: لكن المقاومة كانت جاهزة لتكسر القيد وتخرجهم مرفوعي الرأس، فقد سجلت “كتائب القسام” نصراً كبيراً في المعركة الأمنية وصراع الأدمغة منذ أسر الجندي الصهيوني والاحتفاظ به لأكثر من 5 سنوات في بيئة أمنية معقدة، وصولاً لتفاصيل عملية التسليم، وهو ما أربك منظومة الأجهزة الأمنية الصهيونية.
وأكدت الحركة أن تحرير الأسرى والعمل من أجلهم هو مسار إستراتيجي لدى حركة “حماس”؛ عملت من أجله، وقد قدمت الحركة ولا تزال تقدم وتبذل في سبيل ذلك كل الوسع، ولن تتراجع عن هذا النهج قيد أنملة.
وشدد بالقول: إن الإفراج عن جنود الاحتلال المأسورين في قطاع غزة لن يكون له ثمن سوى الإفراج عن أسرانا من سجون الاحتلال، ولن يكون هناك أي ثمن آخر يمكن أن تقبل به المقاومة، داعية حكومة الاحتلال أن توقف تهربها وتصارح جمهورها بأن صفقة التبادل هي الوحيدة التي يمكن أن تعيد الجنود المأسورين في غزة.
وكشفت “حماس” عن صفقة جديدة قائلة: إننا على موعد قريب مع صفقة جديدة بعد إجبار الاحتلال وإرغامه على الرضوخ لمطالب المقاومة التي لا مناص أمامه إلا تلبيتها والتعاطي معها.
وأكدت، في هذا الصدد، أن المقاومة ستبذل كل الجهود للإفراج عن الأسرى، فتحرير الأسرى واجب ديني ووطني وإنساني، فنحن شعب لا يمكن أن يترك أسراه في السجون مهما كلف الثمن.

المصدر: موقع مجلة المجتمع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات