اليوم : 21 ديسمبر , 2020

باكستان: نيودلهي تبني مستوطنات عسكرية في كشمير وتريد تحويلها إلى مستعمرة هندية

باكستان: نيودلهي تبني مستوطنات عسكرية في كشمير وتريد تحويلها إلى مستعمرة هندية

قال مسعود خان رئيس إقليم كشمير الخاضع لسيطرة باكستان، أمس السبت، إن الهند عملت على توطين مجموعة من عناصر الجيش المتقاعدين في الجزء الخاضع لها من كشمير.
وأضاف في بيان أن الهند تتبع سياسة مدروسة لتحويل أراضي إقليم جامو وكشمير إلى مستعمرة خاصة بها بشكل كامل، موضحا أن نيودلهي سرّعت عملية نقل أرض شاسعة إلى مسؤولين عسكريين سابقين، لبدء بناء المستوطنات العسكرية.
وأدان مسعود خان ما تفعله الهند في أراضي كشمير، وأشار إلى أنها أول مستعمرة عسكرية من أجل أفراد الجيش المتقاعدين “الذين قاموا بذبح الكشميريين”.
وجاء بيان رئيس كشمير الباكستانية، بعدما أفادت تقارير بأن السلطات المحلية في الإقليم الخاضع لسيطرة القوات الهندية كشفت عن استخدام 25 فدانا من منطقة بودجام لإنشاء أول مستعمرة للجنود في كشمير.
وذكر التقارير أن الهند بدأت بتعجيل عملية تحويل الأراضي إلى مستعمرات في أكتوبر/تشرين الأول.
في المقابل، نقل موقع “ذا برينت” الهندي تصريحا لمسؤول -لم يذكر اسمه- قال فيه إن المستعمرة يتم بناؤها في الأصل لتوفير مرافق سكنية لعناصر الجيش المتقاعدين، وأسرهم المنتمين إلى إقليم كشمير، ومن أجل أرامل وعائلات أفراد القوات المسلحة المتوفين أيضا.
وأضاف المسؤول الهندي أن ما يتم تداوله، بأن الحكومة تريد جلب قوات من الخارج وتوطينهم في إقليم كشمير، كلام غير صحيح، وأن المنشآت التي يتم بناؤها من أجل الجنود السابقين الذين ينتمون إلى إقليم جامو وكشمير.
يذكر أن النزاع على إقليم كشمير بدأ بين باكستان والهند منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، حيث نشبت 3 حروب بينهما، أعوام 1948 و1965 و1971، أسفرت عن مقتل قرابة 70 ألف شخصٍ من الطرفين.
ويطلق اسم جامو وكشمير على الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من إقليم كشمير الذي يضم جماعات تكافح منذ 1989 ضد ما تعتبره احتلالا هنديا لمناطقها.

المصدر: وكالات

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات