اليوم : 23 مايو , 2019

استشهاد الشيخ ابراهيم صفي زاده، أحد علماء أهل السنة

استشهاد الشيخ ابراهيم صفي زاده، أحد علماء أهل السنة

توفي صباح أمس الأربعاء (17 رمضان 1440) الشيخ “إبراهيم صفي زاده”، من علماء أهل السنة في إيران، متأثرًا بجروح أُصيب بها يوم الجمعة الماضي، إثر تعرّضه لهجوم مسلح في أفغانستان.
يعدّ الشيخ “إبراهيم صفي زاده” من كبار علماء أهل السنة في إيران، ممن هاجر قبل سنوات إلى أفغانستان.
وقد قام مسلحون مجهولون بإطلاق النيران عليه إثر خروجه من جامع مدينة هرات الذي أدى فيه الصلاة، وقد نقل فور الاغتيال إلى مستشفى مدينة هرات، لكنّه فارق الحياة صباح مساء الأربعاء نتيجة الجروح، كما أقيمت الصلاة على جنازته في جامع كازركاه في هرات، ودفن هناك.
توفي صباح أمس الأربعاء (17 رمضان 1440) الشيخ “إبراهيم صفي زاده”، من علماء أهل السنة في إيران، والذي تمّ اغتياله قبل أيّام على أيدي عناصر مسلحين في مهجره في أفغانستان.
يعدّ الشيخ “إبراهيم صفي زاده” من كبار علماء أهل السنة في إيران، ممن هاجر قبل سنوات إلى أفغانستان.
وقد قام مسلحون مجهولون بإطلاق النيران عليه إثر خروجه من جامع مدينة هرات الذي أدى فيه الصلاة، وقد نقل فور الاغتيال إلى مستشفى مدينة هرات، لكنّه فارق الحياة نتيجة الجروح صباح أمس، كما أقيمت الصلاة على جنازته مساء الأربعاء في جامع كازركاه في هرات، ودفن هناك.
جدير بالذكر أن الشيخ “إبراهيم صفي زاده” الذي كان عالما وباحثا وكاتبا بارزا ومن الناشطين المدنيين والإعلاميين لأهل السنة، وُلد سنة 1370 من الهجرة في مدينة “خواف” في محافظة “خراسان الرضوية”، وأمضى دراساته الابتدائية في إيران، وواصل دراساته العالية في دار العلوم كراتشي بباكستان، وفي الجامعة الإسلامية في المدينة المنوّرة التي تخرّج منها. وفي عام 1409 تم اعتقاله من قبل السلطات الإيرانية وقضى أربع سنوات في السجن، وبعد سنوات من إطلاق سراحه اضطر إلى الهجرة إلى باكستان ثم إلى أفغانستان.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات