اليوم : 19 أكتوبر , 2018

تدخّل السلطات الأمنية في شؤون أحد مساجد أهل السنة في مدينة أرومية

تدخّل السلطات الأمنية في شؤون أحد مساجد أهل السنة في مدينة أرومية

أثارت السلطات الأمنية استياء أهل السنة في مدينة “أرومية”، مركز محافظة “آذربيجان الغربية”، وذلك من خلال عزل إمام مسجد لأهل السنة في هذه المدينة والتدخل في شؤون المسجد.
بناء على الأخبار والتقارير الواصلة إلى “سني أون لاين” من مدينة أرومية، لما اتخذ أهل السنة في مدينة أرومية قرارا بشأن توسيع مسجد “النبي الأكرم”، قامت السلطات الأمنية بفرض الضغوط على الشيخ “مناف شمس” المعروف بـ “ملا عبد الوهاب” وهيئة أمناء المسجد المذكور.
يقال إن الشيخ “مناف شمس” الذي اختير كالإمام وخطيب الجمعة لمسجد “النبي الأكرم” في مدينة “أرومية” من جانب الناس، تم عزله من قبل السلطات الأمنية، ونصب مكانه شخص آخر لإمامة المسجد المذكور، وهذه الخطوة أثارت مخالفة المصلين واحتجاجهم الشديد.
وفقا لتقارير المصادر المحلية من “أرومية”، إن المؤسسة التي توصف بـ “المركز الإسلامي الكبير في غرب البلاد ومكتب ممثل الولي الفقيه في شؤون أهل السنة” منعت يوم الجمعة 1 صفر 1440 من دخول الشيخ “مناف شمس” إلى مكان إقامة الجمعة، حيث تجمع الناس اعتراضا على هذا المنع في ضواحي المسجد، ولم يستطع المصلون إقامة الجمعة.
جدير بالذكر أن الشيخ “مناف شمس” كان قد اشتغل قبل هذا بجانب إمامة مسجد “النبي الأكرم” في “أرومية” بالتدريس في مدرسة “صلاح الدين الأيوبي” الدينية في “أرومية” أيضا. والمدرسة الدينية المذكورة واجهت من جانب السلطات الأمنية مشكلات وضغوطات وتقييدات قبل سنتين ما أدى إلى تعطيل هذه المدرسة الدينية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات