اليوم : 20 أغسطس , 2018

نائب مدينة زاهدان في البرلمان شاكيا الوضع التعليمي السيّء في محافظة سيستان وبلوشستان:

معلمون مؤقتون بلا توجيهات لازمة، وبلا دوافع للتعليم

معلمون مؤقتون بلا توجيهات لازمة، وبلا دوافع للتعليم

انتقد عليم يارمحمدي نائب مدينة زاهدان في البرلمان الإيراني في مقابلة صحفية له مع وكالة “خانه ملت”، الوضع التعليمي السيء في محافظة سيستان وبلوشستان، وأشار إلى أن نسبة مساحة الأماكن التعليمة في محافظة سيستان وبلوشستان للتلاميذ هي الأقلّ في مستوى البلاد، وتابع قائلا: نصيب كل تلميذ في سيستان وبلوشستان من مساحة المكان التعليمي يساوي ثلث ما يخصص للتلميذ في المناطق الأخرى من البلاد، فإذا كان خصص لكلّ تلميذ في محافظة عادية أخرى من البلاد 9.9 أمتار في المربع من المساحة التعليمية، فهي في بلوشستان ثلاثة أمتار في المربّع.
وأشار نائب مدينة زاهدان في البرلمان أيضا إلى أنّ غياب المعلّمين المؤهلين ممن يحملون دوافع للتعليم، هو أحد أسباب غياب جودة التعليم في محافظة سيستان وبلوشستان، وأضاف قائلا: مؤسسة التعليم والتربية لا تلاحظ دوافع المعلمين فحسب، بل المعلم أيضا لا يحمل دافعا بسبب أنه ليس في مكانه المناسب، فقد شوهد أنّ ماجستيرا في المسائل الجوية عيّن معلّما في المرحلة الابتدائية، فلا شك أنّ معلّما بهذه الحالة لا يحمل دافعا للتعليم.
وتابع يارمحمدي: يجري استخدام معلمين مؤقتين في محافظة سيستان وبلوشستان لمدة سنة أو سنتين، ولايحصلون لهذه المدة القليلة على التوجيهات والتدريبات اللّازمة، ولا يحملون أيضا قلقا أو دافعا لتعليم التلاميذ، ويُشعرهذا المعضل بشكل خاصّ في منطقة بلوشستان من المحافظة.
وصرح يارمحمدي مشيرا إلى أن إزالة الحرمان في قطاع التعليم من جبين بلوشستان تحتاج إلى إرادة وطنية شاملة، واستطرد قائلا: على وزارة التعليم والتربية حلّ هذه المشكلة، كما أن إزالة الحرمان من قطاع التعليم في محافظة سيستان وبلوشستان تحتاج إلى إرادة وطنية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات