اليوم : 5 أبريل , 2018

موجة غضب في أفغانستان وحكمتيار يصف قصف مدرسة قندوز بـ”جريمة حرب”

موجة غضب في أفغانستان وحكمتيار يصف قصف مدرسة قندوز بـ”جريمة حرب”

وصف قلب الدين حكمتيار، زعيم “الحزب الإسلامي” في أفغانستان، الأربعاء، الغارة الجوية التي شنها الجيش الأفغاني، الاثنين، على مدرسة في ولاية قندوز (شمال) بأنها “جريمة حرب ضد الإنسانية”.
وقال حكمتيار، في تصريحات صحفية: “ترى الأمة الأفغانية بأكملها أن قصف المدن والمساجد الذي يستهدف علماء الدين وقادة المجاهدين وقصف المدارس الدينية قد تم تنفيذه تحت عنوان واحد هو استمرار الحرب”.
جاءت تصريحات حكمتيار بالتزامن مع اندلاع موجة غضب في أفغانستان، على خلفية الغارة التي أسقطت عشرات القتلى من المدنيين في منطقة دشت آرتشي.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن أكثر من 100 مدني بينهم أطفال، قتلوا في الغارة. كما وصفت التقارير الإعلامية القصف بأنه “خطأ كارثي”.
وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور جثث أطفال يرتدون العمائم التقليدية وأجسادهم ملطخة بدماء، راحوا ضحية الغارة على المدرسة أثناء الاحتفال بتخريج دفعة من حفظة القرآن الكريم.
كما دعمت منظمات مجتمع مدني التقارير التي تؤكد سقوط ضحايا من المدنيين.
وقال قريب الرحمن، وهو عضو في لجنة العدالة والأمن للمدنيين (غير حكومية): إن النتائج التي توصلت إليها اللجنة تشير إلى “وجود أكثر من 300 شخص، معظمهم من المدنيين في المدرسة عندما وقع القصف”، بحسب وكالة الأناضول.
وأضاف أن “نحو 50 مدنيا فقدوا أرواحهم في الغارة”.

المصدر: المسلم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات