اليوم : 14 نوفمبر , 2017

وفاة الشيخ محمد أسلم القاسمي، أحد أعلام الهند

وفاة الشيخ محمد أسلم القاسمي، أحد أعلام الهند

توفّي ظهر أمس الإثنين (24 صفر 1439) الشيخ محمد أسلم بن الشيخ محمد طيب القاسمي رحمهما الله، أحد أعلام الهند وعميد الدراسات بجامعة دار العلوم ديوبند الإسلامية (وقف) عن عمر ناهز 80 عاما.
الشيخ “محمد أسلم”، هو ابن القارئ “محمد طيب”- ومن أحفاد مؤسس جامعة دار العلوم ديوبند العلامة “محمد قاسم النانوتوي” رحمه الله، وهو كان عميد الدراسات بجامعة دار العلوم ديوبند (وقف)، وهي أكبر وأقدم جامعة إسلامية أهلية في شبه القارة الهندية.
لقد أمضى رحمه الله مدة طويلة من عمره في تدريس الجامع الصحيح للإمام بخاري، وتعليم القرآن الكريم والسنة النبوية.
جدير بالذكر أن الشيخ محمد أسلم قاسمي رحمه الله بعد تخرجه من دار العلوم ديوبند، حصل أيضا على شهادة الماجستير من جامعة عليكره الإسلامية في الهند.
كان رحمه الله معروفا في مجال علم التاريخ بين المحافل العلمية في العالم، ولقد تتلمذ عليه عشرات التلاميذ من مختلف أنحاء العالم.
صلى على جنازته الشيخ محمد سفيان القاسمي، في الليلة الماضية بعد صلاة العشاء، وقد حضر لتشييع جثمانه عدد كبير من العلماء والطلاب وعامة الناس.
كما حضر صلاة الجنازة الشيخ السيد “أرشد مدني” (رئيس جمعية علماء الهند) وعدد من أعضاء هذه الجمعية، وعلماء بارزون آخرون من أنحاء الهند.
وأودع جثمانه الثرى في “المقبرة القاسمية” بجوار كبار علماء الهند.

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات