اليوم : 10 نوفمبر , 2017

فضيلة الشيخ عبد الحميد في حفل استقبال المحافظ الجديد لـ "سيستان وبلوشستان":

يجب استخدام كافة الإمكانيات في مجال خلق المشاغل والفرص

يجب استخدام كافة الإمكانيات في مجال خلق المشاغل والفرص

أكد فضيلة الشيخ عبد الحميد، صباح يوم الأربعاء 19 صفر 1439 في حفل استقبال المحافظ الجديد لمحافظة سيستان وبلوشستان، مشيرا إلى الإمكانيات والمواهب الكثيرة في محافظة سيستان وبلوشستان، على لزوم الاستفادة من هذه الإمكانيات والمواهب في مجال خلق المشاغل وفرص العمل.
رحب فضيلته في هذا الحفل الذي انعقد في قاعة “فردوسي” التابعة لجامعة محافظة سيستان وبلوشستان، بالحاضرين، وأضاف قائلا: أهل محافظة سيستان وبلوشستان يحبون الإسلام والوطن ويعشقونهما ويفتخرون بهما.
واستطرد فضيلته قائلا: أهل هذه المحافظة كانت لهم مشاركة واسعة في المجالات المختلفة، لا سيما في الانتخابات الأخيرة للرئاسة الجمهورية، وحافظوا أيضا على وحدة البلاد وأمنها. محافظة سيستان وبلوشستان كانت سابقة في الانتخابات بالنسبة إلى سائر المحافظات.
وأشار زعيم أهل السنة الديني إلى بعض المشكلات لأهل محافظة سيستان وبلوشستان، قائلا: أهل هذه المحافظة يعانون من معضلي الفقر والبطالة، لأن الزراعة وتربية الأغنام في هذه المحافظة قليلة جدا، وقسم كبير من ضغوط المشكلات الاقتصادية الراهنة في البلاد، موجهة نحو أهل هذه المحافظة.
وتطرق فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى توقعات الشعب من دولة التدبير والأمل قائلا: أهم مطالب هذه المحافظة أن تنشط الإمكانيات الموجودة في المحافظة، ومن أبرز هذه الإمكانيات هي وجود الحدود البحرية والبرية مع دول الجوار.
وأكد سماحته على ضرورة فتح معابر الحدود قائلا: معابر الحدود في سيستان وبلوشستان كانت مفتوحة منذ القديم، وكانت التجارة رائجة فيها، وقد وفر ذلك مجال العمل والاشتغال للكثير من سكان الحدود.
وأكد مدير جامعة دار العلوم زاهدان قائلا: الحدود الموجودة ليست تهديدا، بل هي فرصة. يجب أن نستفيد أفضل الاستفادة منها، ونطمئن المسؤولين والمعنيين بأمن البلاد، بأن فتح المعابر وتنشيط الأسواق الحدودية، سوف يساعد في أمن البلاد.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى الإمكانيات الموجودة الأخرى في محافظة سيستان وبلوشستان قائلا: الحدود البحرية، والمنطقة الحرة في تشابهار، والمنطقة الحرة في سيستان، والمعادن، والزراعة، ورعي الأغنام من الإمكانيات الأخرى للمحافظة. تنشيط هذه الإمكانيات والمواهب والمجالات لا تكون سببا لعمران المنطقة واشتغال الناس، بل ستساعد على تحسن الأوضاع الاقتصادية للبلاد أيضا.
وتابع فضيلته قائلا: المطلب الآخر لأهل هذه المحافظة أن تأذن لهم بتجارة بعض السلع التي هي محظورة في مناطق أخرى، لتنخفض مشكلاتهم وأوجاعهم.
وأكّد فضيلته على لزوم الاهتمام بالمنافع العامّة في المحافظة قائلا: من أهم مطالب الناس أن يكون التركيز دائما على المنافع العامة بدل المنافع الفردية والقومية أو المذهبية. يجب أن تولّى الأمور إلى مديرين مؤهلين، ليقدروا على التغيير من خلال التخطيط الصحيح، والمفيد في المجالات المتنوعة.
كما طالب فضيلة الشيخ عبد الحميد الدولة بتخصيص ميزانية خاصة لمحافظة سيستان وبلوشستان قائلا: نطالب الدولة بتخصيص ميزانية خاصّة لهذه المحافظة بالنسبة إلى سائر المحافظات، لأن الكثير من المعامل والمصانع في هذه المحافظة تعطلت، وقد أثر هذا في أوضاع الناس المالية والسوق.
وتابع فضيلته قائلا: منهج أهل المحافظة منهج الوحدة والأخوة. أهل المحافظة لن يأذنوا بتأزيم أوضاع المحافظة. الأمن الموجود في المحافظة هو نتيجة التضامن والانسجام بين المسؤولين وأهل المحافظة. أهم عوامل هذا الأمن، هو دعم أهل المحافظة للوحدة والأمن.

المصدر: الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبد الحميد إسماعيل زهي

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات