اليوم : 28 أكتوبر , 2017

الإسلام في كوريا الجنوبية

الإسلام في كوريا الجنوبية

يشير تاريخ كوريا إلى أن التجار العرب وصلوا إليها في وقت مبكر. والوصول الفعلي جاء أثناء الحرب الكورية الأخيرة بعد سنة 1950م، فوصلت إلى كوريا قوات تركية ضمن قوات هيئة الأمم المتحدة، وكان إمام هذه القوات الشيخ عبد الرحمن، وشيّدت القوات التركية مسجداً لتأدية شعائر الإسلام سنة 1956م. وأقبل الكوريون على اعتناق الإسلام، فأعتنق 4000 كوري الإسلام، ثم أخذ عدد المسلمين يتزايد مع مرور الزمن.
تكوّن الاتحاد الإسلامي الكوري سنة 1963م. وعيّن صبري سوح رئيساً للاتحاد، وعبد العزيز كليم سكرتيراً، وبني مسجد مؤقت في سيول. ويوجد المسلمون في ثلاث مناطق، في سيول، وفي بوسان، وفي بلدة كوانجو، ويوجد العديد من المسلمين الكوريين في الخارج، وعدد المسلمين في نماء مستمر.
سنة 1967م. اعترفت وزارة الإرشاد الكوري بالاتحاد الإسلامي بكوريا، وتبرع رئيس جمهورية كوريا بقطعة أرض لإقامة المسجد والمركز الإسلامي الرئيسي بسيول ووضع الحجر الأساسي لهذا المشروع سنة 1971م. وفي نفس العام ذهب وفد من مسلمي كوريا الجنوبية لزيارة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود أثناء زيارته لليابان، فدعم الأقلية المسلمة مادياً، وسنة 1978م. قام رئيس الاتحاد الإسلامي الكوري بزيارة الدول العربية لدعم مشروع المركز الإسلامي فزار المملكة العربية السعودية، ومصر، وأبو ظبي، وقطر، والمغرب، وليبيا.
سنة 1974م. احتفل بإتمام بناء المركز الإسلامي بسيول بحضور وفود من بعض الدول الإسلامية والعربية، وبعد عام احتفل بإتمام بناء المسجد الإسلامي الملحق بالمركز بسيول.
وفي سنة 1976م. عقد مؤتمر للأقليات المسلمة بسيول، واتخذ المركز مقراً له، وافتتح معهد اللغة العربية في نفس العام بالمركز الإسلامي بسيول، ثم تكونت أول جمعية إسلامية خيرية بكوريا، وأسس الاتحاد مسجداً صغيراً في بوسان، ونشط المركز في إصدار كتيبات عن الإسلام باللغة الكورية.
توجد 7 مساجد في كوريا حاليا في مدينة بوسان و كوانغ جو وجون جو وفاجو وأن يانغ ، كما توجد أيضا مراكز اسلامية يبلغ عددها 8 مراكز ومن بينها المركز الاسلامي في جزيرة جيجو.
في شهر رمضان يقدم المركز الاسلامي برامج خاصة، وتوزع وجبات الإفطار يوميا على المصلين، و تقام صلاة التراويح .
ويجذب كل ليلة بعد الإفطار جامع المركز الإسلامي في قلب “سيول” المئات من جميع الفئات العمرية، سواء الكوريين أو غيرهم، وينتشر المسلمون في الشوارع المحيطة بالمركز، وتجذب انتباه المارة التحية الإسلامية بينهم “السلام عليكم.”
كما يحضر إلى المساجد عدد كبير من المسلمات المتحجبات اللاتي يصطحبن أولادهن ويتركنهم في الساحة المعدة للأطفال والمجهزة بألعاب خاصة بهم.
وحسب تقرير الاتحاد الإسلامي لمسلمي “كوريا الجنوبية” (KMF)، التي تأسست عام 1967م، يعيش في “كوريا” ما بين 120 و 130 ألف مسلم، من الكوريين والأجانب، ويكثر عدد المقيمين من الجالية الباكستانية والبنغالية، ويصل عدد الكوريين الأصليين حوالي 35 ألف مسلم، من مجموع سكان كوريا الجنوبية التي يبلغ تعدادها إلى 53 مليون كوري، ويشكل الملحدون 40%، والمسيحيون30% من مجموع سكان كوريا الجنوبية، والبوذيه تشكل 25% وتنتشر بالأرياف والقرى.


( منقول من المنتديات)

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات