اليوم : 19 أبريل , 2017

الصلابي: مدخل الاستقرار في ليبيا هو المصالحة الوطنية

الصلابي: مدخل الاستقرار في ليبيا هو المصالحة الوطنية

أكد عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الكاتب والباحث الليبي الدكتور علي الصلابي، أن مدخل الاستقرار في ليبيا هو المصالحة الوطنية الشاملة، مثمنًا في الوقت ذاته جهود الجزائر وتونس والمغرب لمساعدة الفرقاء الليبيين على تجاوز خلافاتهم السياسية وصولا إلى التوافق.
وأوضح الصلابي أن “مدخل الحل في ليبيا يكون عبر المصالحة الوطنية الشاملة التي لا تستثني أحدا، والذهاب إلى صندوق الاقتراع لينتخب الليبيون من يمثلهم بعد أن تآكلت شرعية الأجسام السياسية الموجودة حاليا، واحترام سلطة القضاء”.
وقال الصلابي في تصريحات نشرتها وكالة “قدس برس”، اليوم الأربعاء: “لا شك أن الأشقاء والأصدقاء مطلوب منهم جهود لمساعدة الليبيين على حل خلافاتهم، وإن كان الدور الأكبر يقع على عاتق الليبيين أنفسهم، الذين عليهم أن يتفقوا من أجل التصدي لأمراء الحرب وقراصنة السياسة الذين استولوا على الشرعية دون وجه حق”.
كما لفت الصلابي إلى الدور المهم الذي يمكن أن يضطلع به زعماء القبائل والأعيان والزعامات السياسية والاجتماعية والنشطاء السياسيون، وقال: “الحوار بين هؤلاء يمكنه أن يؤدي إلى ميثاق وطني يقود عمليا إلى الانتخابات التي لا بديل عنها في الفصل بين الفرقاء السياسيين”.
وأردف : “في كل الأحوال فإن الحل لا بد أن يكون ليبيا، والتعويل بعد الله سبحانه وتعالى هو على وعي شعبنا الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل الوصول إلى دولة الحرية والكرامة والمؤسسات والقانون”.
وبشأن الزيارة التي سيشرع فيها اليوم الأربعاء عبد القادر مساهل وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية الى عدة مدن ومناطق ليبية، قال الصلابي: “نثمن الجهود التي يبذلها أحفاد المجاهدين والثوار الجزائريين الذين دفعوا الثمن الغالي للوصول إلى الحرية، كما أننا نثمن جهود الأشقاء في المغرب وتونس الذين أسهموا ولازالوا في مساعدة الليبيين على الحوار والتوافق”، على حد تعبيره.
وكانت الخارجية الجزائرية قد أعلنت في بيان لها أمس الثلاثاء أن الوزير مساهل سيبدأ اليوم الأربعاء زيارة إلى عدة مدن ليبية، في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها الجزائر قصد التقريب بين مواقف الاشقاء الليبيين من أجل التوصل الى حل سياسي ومستدام للأزمة من خلال الحوار الليبي الشامل والمصالحة الوطنية من شانه الحفاظ على السلامة الترابية لليبيا وسيادتها ووحدتها وانسجام شعبها”، وفق البيان.

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات