اليوم : 5 أبريل , 2017

داخلية غزة تفتح باب التوبة للمتخابرين وعملاء الاحتلال

داخلية غزة تفتح باب التوبة للمتخابرين وعملاء الاحتلال

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة فتح باب التوبة لمن وقع ضحيةً للاحتلال وأجهزة مخابراته، لمدة أسبوع واحد وذلك اعتباراً من اليوم الثلاثاء الموافق 4/4/2017، وحتى الساعة الثانية عشر من مساء الثلاثاء المقبل الموافق 11/4/2017، وذلك انطلاقاً من المسؤولية الوطنية والمجتمعية.
وأوضحت الداخلية في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، أنه على العميل تسليم نفسه من التواصل مع أقرب شخص على علاقة مباشرة بالأجهزة الأمنية يثق به المتخابر.
كما وتعهدت لمن يسلم نفسه من العملاء بتوفير الحماية الأمنية والقانونية ومعالجة قضيته وفق ظروف السرية التامة وخارج المقار الأمنية.
ونبهت الداخلية إلى أن هذه المدة تمثل طوق نجاة وفرصة حقيقية لمن تورط في التخابر والعمالة مع الاحتلال، وأراد التخلص من العار الذي لحق به، وتحكيم العقل والرشد، والعودة إلى حضن الأهل والوطن والعيش آمناً مطمئناً في نفسه وبلده.
وطمأنت الداخلية بأن من سلّم نفسه من المتخابرين في حملات سابقة، يعيش الآن حياته بعيدا عن الخوف والملاحقة.
ونوهت إلى أن عدم تسليم المتخابر نفسه خلال المدة الممنوحة للتوبة، يعني أنه سيكون في قبضة الأجهزة الأمنية، وقد أعذر من أنذر.
وكانت وزارة الداخلية قد قالت السبت الماضي، إنها “تعتزم اتخاذ إجراءات مشددة بحق “المتخابرين” مع إسرائيل، خلال الساعات والأيام القادمة”.
وقال إياد البزم، الناطق باسم الوزارة، في تصريح صحفي:” في سياق متابعة قضية اغتيال مازن فقهاء، القائد في كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح لحركة حماس، سنتخذ إجراءات مُشددة ضد عملاء الاحتلال؛ خلال الساعات والأيام القادمة”.
ولم تكشف وزارة الداخلية، أو حركة حماس، عن تطورات مجريات التحقيق حول ملابسات اغتيال “فقهاء”.

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات