اليوم : 18 ديسمبر , 2013

مصرع 6 جنود أمريكيون في تحطم مروحية في أفغانستان

مصرع 6 جنود أمريكيون في تحطم مروحية في أفغانستان

أعلن مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس الثلاثاء أن العسكريين الستة التابعين للحلف الأطلسي الذين قتلوا في تحطم المروحية التي كانت تقلهم في جنوب افغانستان، أميركيون. ولم يكشف هذا المسؤول ما اذا كان تحطم المروحية نتج عن حادث أو أنها اسقطت كما تؤكد حركة طالبان. وفي كابول أكدت قوة حلف شمال الأطلسي (ايساف) أن تحقيقا قد فتح لمعرفة أسباب الحادث.

وقال الحلف الأطلسي في بيان “بحسب معلوماتنا الأولية لم يكن هناك نشاطات للمتمردين في القطاع عند وقوع حادث التحطم”. وأعلنت حركة طالبان من جهتها أنها أسقطت مروحية أميركية في وقت سابق اليوم في ولاية زابل (جنوب). وقال محمد يان رسوليار نائب حاكم ولاية زابل لوكالة فرانس برس “أستطيع أن أؤكد تحطم مروحية بعد الظهر في قرية ابراهيمخيال باقليم شاه جوي لكننا لا نملك معلومات في الوقت الحاضر عن سقوط ضحايا وعن سبب هذا التحطم”.
وحوادث المروحيات كثيرة نسبيا في افغانستان حيث يقدم جنود الحلف الأطلسي دعما جويا لحلفائهم في القوات الأفغانية التي تخوض نزاعا مع طالبان التي يتطلع إلى استعادة الحكم في كابول. وفي التاسع من نيسان/أبريل الماضي قتل أميركيان في حادث مروحية في ولاية ننغرهار شرق افغانستان. وفي اذار/مارس قتل خمسة جنود أميركيين أيضا في حادث مروحيتهم من نوع بلاك هوك في ولاية قندهار (جنوب). وفي كل مرة كانت حركة طالبان تؤكد أنها أسقطت الطائرة.

بريطانيا تستعد للانسحاب من أفغانستان
من جهة أخرى، تتواصل الاستعدادات البريطانية لسحب قواتها المحتلة من أفغانستان، مع نهاية العام المقبل، وكان عدد الجنود البريطانيين في أفغانستان قد تم تخفيضه من 9 آلاف جندي بداية العام الجاري إلى 5 آلاف و200 جندي، وبلغ عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ عام 2001 حسب الإحصاءات الرسمية، 446 جنديًّا.
هذا وقام رئيس الوزراء البريطاني “ديفيد كاميرون” بزيارة مفاجئة لأفغانستان أمس الاثنين، وهو تقليد متبع سنويًّا قبيل ما يسمى بأعياد الميلاد.
ومن المخطط أن تنسحب جميع القوات البريطانية المحاربة من أفغانستان بنهاية عام 2014، إلا أن الدعم البريطاني في الأمور المتعلقة بتدريب قوات الجيش والشرطة الأفغانية سيستمر.

المصدر: وكالات

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات