اليوم : 30 أغسطس , 2013

الحكم بالسجن 6 سنوات والتجريد من الزي الديني للشيخ عبد السلام كلنواز

الحكم بالسجن 6 سنوات والتجريد من الزي الديني للشيخ عبد السلام كلنواز

أصدرت المحكمة الخاصة بعلماء الدين في مدينة تبريز حكماً بـالسجن 6 سنوات على أحد علماء أهل السُّنة في إيران، الشيخ عبد السلام كلنواز، إمام جماعة أحد مساجد مدينة “سردشت” الكردية، وتجريده من الزي الديني.

وذكر التقرير الوارد لوكالة موكريان الكردية، أن المحكمة جرت دون حضور المحامي واستمرت 3 ساعات، ودافع الشيخ عبد السلام كلنواز عن نفسه من التهم الموجهة ضده، مثل “الانتقاد من أداء المسؤولين في كردستان بهدف تحريض المواطنين” و”الدعاية لمعتقدات أهل السنة بهدف إيجاد الفرقة بين الشيعة والسُّنة” و”التعاون مع الأحزاب المخالفة للنظام” و”العضوية في تنظيم مكتب القرآن والاتباع للشيخ أحمد مفتي زاده”.
وواصل مراسل موكريان من سردشت في تقريره نقلا عن الشيخ كلنواز قوله: وصف قاضي هوشيار في جلسة الأمس للمحكمة “مسجد عمر بن الخطاب” في سردشت الذي أفتخر بإمامة الجمعة  فيه بـ “مسجد ضرار ومسجد المنافقين”.
وقال الشيخ كلنواز في الدفاع عن نفسه مشيرا إلى  مكانة العلماء بين الشعب ورسالتهم: “كنت أقوم كعالم دين بتوعية الناس على واجباتهم الدينية على أساس الدين الإسلامي الهادي والمذهب السني، ولم أقصد إلا الخدمة في سبيل الله والخدمة إلى خلقه”.
وأضاف الشيخ عبد السلام: “دافعت عن التهم التي نسبها القاضي إليّ من التفرقة بين السنة والشيعة وكذلك التعاون مع الأحزاب المناوئة للنظام. لكن القاضي لم يقبل دفاعاتي واكتفى بتقارير المخابرات في مدينة “سردشت” وأصدر الحكم غير العادل دون الاستناد إلى أي أدلة”.
جدير بالذكر أن الحكم الصادر من المحكمة الخاصة بعلماء الدين في تبريز، تم إبلاغه شفويا، وللمحكوم عليه الاحتجاج على الحكم خلال 20 يوما فقط.
يذكر أن مسجد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في مدينة “سردشت” أسس صندوقا خيريا بتعاون أهل الحي لإعانة الفقراء والمساكين، حيث ظل عونا لكثير من مشكلات أهل الحي.
ذكرت وكالة موكريان أن الشيخ تم استدعائه في السنة الماضية أيضا إلى المحكمة الخاصة بعلماء الدين في مدينة “أرومية” بهدف الاستجواب في بعض الأمور. وتم استدعائه للمرة الأخيرة أيضا قبل ستة أشهر من قِبَل المحكمة الخاصة بعلماء الدين في مدينة “تبريز”.

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات