اليوم : 1 سبتمبر , 2012

مقاطع فيديو تؤكد مواصلة الانتهاكات ضد المسلمين في بورما

مقاطع فيديو تؤكد مواصلة الانتهاكات ضد المسلمين في بورما

واصل الجيش البورمي انتهاكاته ضد المسلمين رغم الانتقادات التي وجهت للنظام في بورما بعد المذابح التي تعرض لها المسلمون في الفترة الأخيرة.
وأكدت معلومات واردة من بورما استمرار استهداف الأقلية المسلمة في ولاية راخين (آراكان سابقا).
وكشفت مقاطع فيديو عن استهداف المسلمين حتى بعد زيارة مبعوث الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مطلع الأسبوع الثاني من أغسطس للإقليم.
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد اتهمت سلطات بورما بإطلاق النار على الروهينغا وبالضلوع في عمليات اغتصاب وبعدم التدخل لفك الاشتباكات بين المسلمين والبوذيين، وتحدثت عن عنف تدعمه الدولة.
وكان تقرير غربي بثته وكالة الأنباء الفرنسية قد كشف عن حجم المأساة التي يعيشها المسلمون في بورما بعد المجازر التي تعرضوا لها على ايدي البوذيين.
وأكد التقرير أن المسلمين في ولاية راخين غرب بورما يرفضون العيش مع البوذيين مجددا وقد فروا من قراهم طلبا للحماية في مخيمات للاجئين.
وأشار التقرير إلى أنه لم يبق من بعض القرى سوى الانقاض واكوام الرماد.
واوضحت امرأة مسلمة انها غادرت قريتها بعدما شاهدتها تحترق وهي الان تعيش قرب سيتوي عاصمة ولاية راخين التي اعلنت فيها حال الطوارىء منذ نحو شهرين.
وأضافت “جئنا الى هنا اولا لحماية الاطفال والا لكانوا قتلوا ربما هناك”.
وذكر التقرير أن المسلمين الروهينجيا الذين تعتبرهم الامم المتحدة من الاقليات الاكثر اضطهادا في العالم، يعيشون في مخيمات ولا يأملون كثيرا في ان تتحسن اوضاعهم اذ لا تعترف بهم السلطات البورمية كاقلية شرعية وترفض بنجلادش استقبالهم.

المصدر: المسلم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات