اليوم : 12 يونيو , 2012

المستشار الألماني السابق يعترف بهزيمة الغرب في أفغانستان

المستشار الألماني السابق يعترف بهزيمة الغرب في أفغانستان

اعترف المستشار الألماني السباق جيرهارد شرودر بهزيمة قوات حلف الناتو والقوات الأمريكية في أفغانستان.
وكان شررودر قد قرر المشاركة مع قوات حلف الناتو في أفغانستان عام 2002م عندما كان رئيسا للوزراء.
وقال شرودر ، في حوار نشرته صحيفة “تاكس زاينونج” الألمانية، “لا شيئ يجري في الاتجاه الصحيح في أفغانستان” معتبرا مهمة الناتو في كابول مهمة فاشلة.
وأضاف: “من وجهة نظري لم يتحقق أي من أهدافنا في أفغانستان”.
والمعروف عن شرودر دفاعه عن مشاركة بلاده في احتلال افغانستان خلال فترة وجوده في الحكم وحتى بعد خروجه، لكن هذه هي المرة الاولى التي يعترف فيها بهزيمة بلاده هناك.
ويعارض أغلبية الشعب الألماني تدخل بلادهم في أفغانستان وفي الوقت الحالي يوجد نحو خمسة آلاف جندي الماني في افغانستان يعملون في اطار قوات ما يسمى بـ “ايساف”.
وقد قتل العشرات من الجنود الألمان في أفغانستان منذ بداية مشاركتهم في احتلال البلاد ضمن قوات الناتو، لكن الحكومة الألمانية وعدت بخروج قواتها من افغانستان في نهاية عام 2014م.
ويأتي اعتراف المستشار الالماني السابق بفشل مهمة بلاده في أفغانستان في وقت قرر الرئيس الفرنسي الجديد اخراج قواته في أسرع وقت ممكن ، حيث كان موضوع اخراج القوات الفرنسية من أفغانستان أحد وعوده الانتخابية، مما يدل على أن مشاركة القوات الغربية في احتلال أفغانستان تلقي معارضة شعبية قوية في تلك البلدان، وفقا لمراقبين.
وكانت حركة طالبان قد أعلنت منذ يومين عن قتلها 12 جنديا فرنسيا فيما قالت القوات الغربية أن القتلى هم أربعة جنود فرنسيين وجرح خمسة آخرون في هجوم شنه عناصر من حركة طالبان بمديرية نجراب بولاية كابيسا شرق العاصمة كابل والتي تشرف عليها القوات الفرنسية.
وقالت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) إن “أربعة جنود دوليين قتلوا على إثر هجوم شنه متمردون في شرق البلاد”.
من جهته قال المتحدث باسم الشرطة في كابيسا أحمد أحمدزاي إن الهجوم استهدف قافلة للقوات الفرنسية في نجراب، وإن القتلى جنود فرنسيون.
لكن طالبان التي تبنت العملية أشارت على لسان الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إلى مقتل 12 جنديا في هجوم بسيارة مفخخة على قافلة للقوات الفرنسية.
وقال في رسالة بعث بها لوكالة الأنباء الفرنسية “إن شخصا فجر نفسه في دورية فرنسية راجلة” فقتل “12 فرنسيا” و”أربعة” من عناصر الشرطة الأفغانية.
وتعتزم فرنسا سحب قواتها من أفغانستان مع نهاية عام 2012 قبل سنة من الموعد المحدد وقبل سنتين من انسحاب القوات الدولية المقاتلة بأفغانستان.

المصدر: رسالة الإسلام

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات