اليوم : 28 مايو , 2012

ألاف الأتراك يحتجون للمطالبة بالصلاة في “آيا صوفيا”

ألاف الأتراك يحتجون للمطالبة بالصلاة في “آيا صوفيا”

أدى آلاف المسلمين الصلاة أمام مسجد آيا صوفيا التاريخي بمدينة إسطنبول التركية احتجاجا على قانون يعود إلى العهد الأتاتوركي يحظر إقامة شعائر دينية في هذا المسجد ويجعل منه متحفا مفتوحا للمزارات السياحية.
وهتف الآلاف: “اكسروا السلاسل وافتحوا مسجد آيا صوفيا” و”الله أكبر” قبل أن يؤدوا الصلاة .
وآيا صوفيا كان أكبر كاتدرائية في العالم لنحو ألف عام قبل فتح القسطنطينية في القرن الخامس عشر، حيث اشتراه السلطان محمد الفاتح من النصارى بأموال المسلمين وحوله إلى مسجد.
وسرعان ما قبل سكان القسطنطينية القديمة (اسطنبول حاليا) الولاية الإسلامية على المدينة واعتنقوا الإسلام تدريجيا. وأطلق السلطان محمد الفاتح على المدينة اسم “إسلام بول” أي مدينة الإسلام، وهي الكلمة التي حرفت على مر الزمان لتصبح اسطنبول.
ومنذ استولى العلماني كمال الدين أتاتورك على السلطة سن قانونا في عام 1934 يحظر الصلاة في هذا المسجد أو إقامة أي شعائر دينية، وأصدر قرارا بتحويله إلى متحف تاريخي.
وفي التجمع الاحتجاجي الذي جرى أمس السبت، قال صالح تورهان رئيس جمعية شبان الأناضول التي نظمت هذا الحدث للحشد إن “الإبقاء على مسجد آيا صوفيا مغلقا إهانة لسكاننا الذي يبلغ عددهم 75 مليون نسمة ومعظمهم من المسلمين. إنه يرمز لسوء معاملة الغرب لنا”.
ورفضت الحكومة طلبات من كل من المسيحيين والمسلمين لإقامة الصلاة بشكل رسمي في ذلك المكان المهم من الناحيتين التاريخية والروحية.
ويبدو أن حكم حزب العدالة والتنمية الذي يستند إلى خلفية إسلامية قد شجع إسلاميو تركيا على مثل هذا احتجاج الذي كان ضربا من الأحلام في فترة حكم العلمانيين وسيطرة الجيش على الحياة السياسية على مدار العقود الماضية.

المصدر: مسلم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات