اليوم : 22 أبريل , 2012

اغتيال داعية اسلامي شهير في أوغنده بعد خروجه من المسجد

اغتيال داعية اسلامي شهير في أوغنده بعد خروجه من المسجد

اطلق مجهولون النار على داعية اسلامي شهير بالعاصمة الاوغندية كامبالا، مساء الجمعة الماضية 20-4-2012م، اثناء خروجه من أحد المساجد بالمدينة، بينما قال المفتي الأعلى بأن عملية الإغتيال لن تجعل المسلمين يحيدوا عن كفاحهم من أجل العدل والسلام بالبلاد.
وبحسب ما نشرته صحيفة “نيو فيجن” الأوغندية اليومية، فقد استهدف مسلحون، كانوا يستقلون دراجة نارية، كبير الدعاة في مدينة داوات، فضيلة الشيخ عبدالكريم سينتامو، في حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء في تقاطع شارع “بن كيوانوكا” بعد تتبعه ومراقبته فيما يبدوا.
وقالت الصحيفة ان ان الجناة حاصروا الداعية الاسلامي بأحد الشوارع بعد خروجه من مسجد النور الذي كان يعطي فيه دروس دينية، مشيرة الى أن الشيخ عبدالكريم حاصل على درجة علمية في السنة النبوية وعلم الحديث.
وقالت الشرطة المحلية ان الشيخ عبدالكريم كان يستقل سيارته بصحبة شخص اخر يعتقد انها ابنته او زوجته عندما اطلق عليه المسلحون رصاصتين فأردوه قتيلا.
وصرح نائب المتحدث باسم شرطة كمبالا، ابن سينكوبي، بأن الجناة اقتربوا من الداعية والقوا عليه السلام قبل أن يطلقوا عليه النار.
وبعد الحادث جرت محاولات لانقاذ الشيخ عبدالكريم ونقله لمستشفى كيبولي الاسلامي لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى.
وأشار نائب المتحدث باسم الشرطة انه سيتم التعامل مع القضية باعتبارها عملية قتل مع سبق الاصرار والترصد.
من جانبه خاطب المفتي الأعلى بأوغنده، فضيلة الشيخ زبيري كايونجو، مشيعي الجنازة في مسجد طبليك متعهدا بان عملية اغتيال الشيخ عبدالكريم لن تجعلهم يتخلوا عن كفاحهم.
وطالب فضيلة المفتي السلطات بإجراء تحقيق بالقضية، قائلا ان القضية مهمه جدا بالنسبة للمسلمين.
وأكد الشيخ زبيري انهم مستمرون في العمل من أجل السلام والعدل، مطالبا الحكومة بحماية حياة المواطنين.

المصدر: رسالة الإسلام

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات