اليوم : 21 مارس , 2012

منفذ مجزرة قندهار: لا أتذكر ما فعلته بأفغانستان!!

منفذ مجزرة قندهار: لا أتذكر ما فعلته بأفغانستان!!

صرَّح المحامي جون هنري براون – وكيل السرجنت الأمريكي “روبرت بيلز” المتهم بقتل 16 مدنيًّا أفغانيًّا في الجريمة التي عرفت إعلاميًّا بـ”مجزرة قندهار” – بأن موكله “لا يتذكر” الوقائع التي تؤخذ عليه، وذلك بعد أن زاره في السجن العسكري في فورت ليفنوورث.
وقال براون وفق شبكة “سي بي إس”: “السرجنت بيلز لا يتذكر إلا بداية السهرة وما بعد الوقائع، ولكنه لا يتذكر ما جرى بين الفترتين”.
وكان الجندي بيلز (38 عامًا) قد اتهم بمغادرة قاعدته في إقليم بانجواي في ولاية قندهار (جنوب أفغانستان) ليل 11 مارس، وقتل 16 من سكان إحدى القرى من بينهم تسعة أطفال، كما يتردد أنه أحرق العديد من جثثهم.
ويرى المحققون أن الدفاع في هذه القضية قد يَبني مرافعته بناءً على فكرة أن الجندي السفاح كان مخمورًا وأن الكحول قد يكون لعب دورًا فيما قام به.
وأضاف المحامي براون: “المتهم لم يكن ثملاً، لقد شرب القليل من الكحول، وحتى إن لم يشرب كأسًا كاملاً”، مشيرًا إلى أنه أمضى سبع ساعات مع موكله.
وأردف: “السرجنت بيلز تحت الصدمة، وهو يفكر بالجنود الذين تركهم وراءه على الأرض، وبالنتائج التي تكون الأعمال المتهم بها قد تركتها على أصدقائه وأبناء بلده”.
إلى ذلك، أفاد مسئول في الجيش الأمريكي بأنه من المرجح أن يتم خلال أيام توجيه التهم رسميًّا إلى السرجنت روبرت بيلز.
وكانت حركة طالبان الأفغانية قد هددت بقطع رقاب جنود أمريكيين للانتقام من حادث إطلاق النار العشوائي فى إقليم قندهار المضطرب.
وقال ذبيح الله مجاهد – المتحدث باسم طالبان في بيان بالبريد الإلكتروني -: “الإمارة الإسلامية تنذر مرة أخرى البهائم الأمريكيين بأن المجاهدين سينتقمون منهم.. وبعون الله سنقتل ونقطع رقاب جنودكم السفاحين الساديين”.
يذكر أن قوات الاحتلال قامت بجرائم متتالية أشعلت غضب الأفغان، أولها كان حرق جنود أمريكيين في قاعدة “باجرام” الجوية شمال كابل لنسخٍ من كتب دينية بينها القرآن الكريم في الشهر الماضي تسببت في احتجاجات عنيفة في أنحاء البلاد، وثانيها المجزرة التي نفذها جندي أمريكي.

المصدر: مفكرة الاسلام

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات