اليوم : 15 فبراير , 2012

العلماء ورؤساء القبائل في سراوان: لن نسكت على الإساءات والافتراءت على فضيلة الشيخ عبد الحميد

العلماء ورؤساء القبائل في سراوان: لن نسكت على الإساءات والافتراءت على فضيلة الشيخ عبد الحميد

ندّد العلماء ورؤساء القبائل والمثقفون والجامعيون والشباب في مدن “سراوان” و”سيب سوران” و”زابلي” (في بلوشستان) في بيان مشترك، الإساءة الأخيرة إلى فضيلة الشيخ عبد الحميد حفظه الله، إمام وخطيب أهل السنة، من جانب بعض العناصر المتطرفة من المسؤولين في المحافظة، معلنين تضامنهم مع فضيلة الشيخ، ودعمهم لنشاطاته ومواقفه ومطالباته لحقوق أهل السنة والجماعة. كما أكد أيضا أساتذة معهد “عين العلوم” في “غشت” بجانب سائر العلماء والمثقفين والجامعيين وشعب سراوان، دعمهم القوي لفضيلة الشيخ عبد الحميد ومواقفه ومطالباته لحقوق أهل السنة في إيران.

ورد في البيان المذكور:

«وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصَارُ».
في كل عصر وزمان، وحينما نهض رجال للدفاع عن دين الله تعالى وخدمة العباد، ورفع الظلم عن المظلومين والمضطهدين، واستقاموا في سبيل مرضاة الله تعالى، قام أمامهم بعض الأشخاص الذين يرون مصالحهم الشخصية في خطر، ويسعون لتشويه سمعتهم، وتضليل الرأي العام بالنسبة إلى جهودهم.
في هذا العصر وفي محافظتنا، يوجد عناصر يرون مصالحهم الشخصية في خطر، ويعلمون أنهم لا يملكون مكانة عند الشعب وفي المجتمع، ويزعمون أنفسهم حماة النظام ومدافعيه، ويعتبرون المشفقين الذين بذلوا عمرهم في خدمة الشعب وفي الدفاع عن الإسلام أهل الفتنة.
فما جرى يوم السبت (4 من صفر) في جلسة عقدت في مدينة “خاش” باسم “البصيرة والتنوير” من افتراءات وتهم على فضيلة الشيخ عبد الحميد حفظه الله، زعيم أهل السنة، وعلى جامعة دارالعلوم زاهدان، أكبر مركز علمي لأهل السنة في إيران، وتصريحات طائفية أدلى به مسؤول حكومي، نموذج بارز من تيار يسعى لتشويه سمعة أهل السنة.

وورد أيضا:
يعلن أهل السنة مرة أخرى وفائهم للنظام، ولكنهم لن يسكتوا على الافتراءات والتهم التي لا أساس لها والكذب على علمائهم وزعمائهم الدينيين، خاصة بالنسبة إلى فضيلة الشيخ عبد الحميد حفظه الله، ويصرون على متابعة التيار المثير للطائفية في المحافظة من قبل مرشد الثورة والمسؤوليين.

وأضاف البيان:
نحن نعلن بصراحة دعمنا لجميع العلماء والناشطين المخلصين لأهل السنة والجماعة، خاصة لفضيلة الشيخ عبد الحميد حفظه الله والجامع المكي وجامعة دار العلوم زاهدان، لأننا نؤمن بأن ما يطالب به فضيلة الشيخ عبد الحميد من منبر الجامع المكي، هي مطالبات مشروعة وقانونية لأهل السنة والجماعة في إيران، ومتابعة هذه المطالبات والاصرار على تلبيتها مما نريدها نحن جميعا.
مرة أخرى يعلن العلماء ورؤساء القبائل والمثقفون وشباب مدن “سراوان” و”سيب سوران” و”زابلي” إدانة ما جرى في  جلسة مدينة خاش باسم “البصيرة والتنوير” من إهانة إلى أهل السنة وزعيمهم الديني، ويطالبون بمتابعة القضية من جانب المسؤولين.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات