اليوم : 27 ديسمبر , 2011

جلسة رؤساء المدراس الدينية لأهل السنة في بلوشستان

جلسة رؤساء المدراس الدينية لأهل السنة في بلوشستان

أقامت منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان، جلسة بحضور كافة رؤساء المدراس الدينية في أنحاء محافظة سيستان وبلوشستان وعدد من العلماء والشخصيات الدينية البارزة فيها.
ولقد عقدت هذه الجلسة في 21 محرم 1433 في مدرسة “عين العلوم” الدينية في قرية “غشت” برئاسة فضيلة شيخ الحديث “محمد يوسف حسين بور” رئيس مدرسة عين العلوم الدينية.
وقد انتهت الجلسة باقتراحات وقرارات وقع عليها أكثر من مائة من العلماء المشاركين في الجلسة، من رؤساء المدارس التابعة للإتحاد، وكذلك العلماء والشخصيات البارزة في المحافظة.
وفي النهاية قدمت قرارات الجلسة المذكورة في رسالة إلى مكتب ممثل الولي الفقيه في شؤون أهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان.

نص القرارات والتوصيات اللازمة كالتالي:

بسم الله الرحمن الرحيم.
نظرا إلى اقتراح خدمات مركز ومؤسسة مكتب ممثل الولي الفقيه في توزيع بطاقات المساعدة المالية على الطلبة والأساتذة، اتفق كافة المشاركين في الجلسة المذكورة على رفض قبول هذا النوع من التبرعات والمساعدات كما في السابق، معتبرين قبول هذه المساعدات المالية من قبل الحكومة مضرا للطلبة ودراستهم. والأفضل للطبة الشرعيين أثناء الدراسة وطلب العلم أن يواصلوا حياتهم الدراسية كما في السابق وليحافظوا على قناعتهم واستقلالهم في البعد المادي.
كذلك قام مؤلف كتاب مادة اللغة البلوشية في النظام الدراسي بتوضيحات حول الكتاب المذكور ردا على انتقادات بعض المسؤولين بالنسبة إلى هذا الكتاب.

نص الرسالة التي وجهت إلى مكتب الولي الفقية في محافظة سيستان وبلوشستان من قبل رؤساء المدارس الدينية في بلوشستان وعلمائها:

سماحة ممثل الولي الفقيه في شؤون أهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نفيد سماحتكم أن المشروع الأخير لتقديم تبرعات مالية إلى طلبة وأساتذة أهل السنة في شكل بطاقات من قبل مؤسسة مكتب الولي الفقيه وتوزيعها على الطلبة، طرح في جلسة رؤساء المدارس الدينية التابعة لمنظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في بلوشستان.
وقد اتفقت كلمة رؤساء المدارس المذكورة على الأمور التالية:
1- يجب إدراك هذه الحقيقة أن من ثوابت المدراس الدينية لأهل السنة في بلوشستان، أنها لا تقبل تبرعات مالية من مراكز أو مؤسسات معينة، حكومية كانت أو غير حكومية، بل تكتفي فحسب بتبرعات عامة الناس، وبها تواصل حياتها ونشاطها، لتوفر بذلك لجميع الناس فرصة للمشاركة في هذه الأعمال الخيرية، ولتحافظ على استقلالها في النشاط والقناعة في الحياة. بناء على هذه الحقيقة نقدم رفضنا تلقي تبرعات مالية من قبل مؤسستكم.
2- نظرا إلى أهمية التعليم الديني، نطالب أن تتابع قضية خدمة العلم للطلبة الشرعيين من جانب هذه المؤسسة وتقدم لهم بطاقات خدمة العلم كما في السابق إلى أن تنتهي فترة دراستهم.
3- كما أعلنا في الرسائل السابقة أننا نقبل إشراف الجهات المراقبة وبالأسلوب السابق على نشاطات مدارسنا، ونعتذر من قبول مشروعات جديدة تستهدف حرية واستقلال هذه المراكز، كمؤسسة تنظيم المدارس الدينية أو التخطيط من قبل مؤسسات، حكومية كانت أو غير حكومية. ونطالب باستقلال هذه المراكز وحرية العمل في قضيتي التعليم والتربية لأبنائنا وفقا لمادة الـ12 من الدستور.
4- كما طمئنا المسؤولين من قبل، نعلن مرة أخرى بأننا لن نسمح بإذن الله وتوفيقه بطرح المباحث المثيرة للفتنة بين الفرق الإسلامية ولا نشاطات ضد الشيعة والنظام في المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان.

رؤساء المدراس الدينية وعلماء أهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات