اليوم : 12 أغسطس , 2011

همام بن منبه اليماني (40 – 131 ه = 660 – 749 م)

همام بن منبه اليماني (40  – 131 ه = 660 – 749 م)

هَمَّامُ بنُ مُنَبِّهِ بنِ كَامِلِ بنِ سِيْجَ الأَبْنَاوِيُّ الصَّنْعَانِيُّ، المُحَدِّثُ، المُتْقِنُ، من ثقات التابعين.
صاحب أقدم تأليف في الحديث النبوي.

اسمه ونسبه:
همام بن منبه بن كامل بن سيج بن سحسار من أبناء فارس , وهو أخو وهب , وكان أكبر من وهب سنا, وهم إخوة خمسة : وهب , وهمام , وغيلان , وعقيل , ومعقل .
قال أحمد بن حنبل عن غوث بن جابر بن غيلان بن منبه: كان غيلان أصغرهم.
وقال غوث: مات وهب، ثم معقل، ثم غيلان، ثم همام آخرهم.

أصله:

أصل منبه من خراسان, من أهل هراة . أخرجه كسرى من هراة إلى اليمن, فأسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , وحسن إسلامه, فسكن ولده باليمن.

من شيوخه:
روى عن عبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عباس ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب ، ومعاوية بن أبى سفيان ، وأبى هريرة .

تلاميذه:
روى عنه ابن أخيه عقيل بن معقل بن منبه ، وعلى بن الحسن بن آتش ، ومعمر بن راشد ، وأخوه وهب بن منبه.
قال يحيى بن معين : وقد روى وهب بن منبه عن أخيه همام , ولكن وهب بن منبه أقدم موتا من أخيه همام .

أقوال أئمة الجرح والتعديل فيه:
قال يحيى بن معين: همام بن منبه ثقة .
وذكره ابن حبان فى الثقات .
وقال الحافظ العجلي : همام بن منبه يماني , ثقة , تابعي .

مروياته:
كتاب ” صحيفة همام بن منبه ” .
لازم أبا هريرة رضي الله عنه، فأخذ عنه نحو. 140 حديثا، وصنفها في رسالة ” الصحيفة الصحيحة – ط ” أثبتها ابن حنبل، مجموعة، في مسنده (2: 312 – 319) ومنها مخطوطتان، بينهما وبين ما في مسند ابن حنبل اختلاف يسير.

من صفاته:
كان همام بن منبه رحمه الله عالما , مجاهدا , حافظا , ذكيا , حاضر البديهة…
وقال أحمد بن حنبل: كان رجلا يغزو، وكان يشتري الكتب لأخيه وهب، فجالس أبا هريرة بالمدينة، فسمع منه أحاديث – وكان قد أدرك المسودة وسقط حاجباه على عينيه …
وقال عبد الرّزَّاق: أَنبأَنا أبي، وغيره:
أَنَّ هَمَّام بن مُنَبِّه قعد إِلى ابن الزُّبَير، وكان رَجُلٌ بِنَجرَان مِن الأَبناءِ يُعَظِّمُونه، يُقالُ له: حَنَشٌ، لَم يَكُن له لِحيَةٌ. (كان كوسجا)
فقال له رَجُلٌ مِن قُرَيش: مَن أَنْتَ؟
قال (همام) : مِن أَهل اليمن.
قال: ما فَعَلَتْ عَجُوْزُكُم – يريد حَنَشاً -؟
قال همَّامٌ: عَجُوْزُنَا أَسلَمَتْ مَعَ سُلَيْمَانَ للهِ رَبِّ العَالِمِيْنَ، وَعَجُوْزُكُم حَمَّالَةُ الحَطَبِ. في جيدها حبل من مسد.
فَبُهِتَ القُرَشِيُّ.
فقال له ابن الزبير: أَما تَدرِي مَن كَلَّمتَ؟ لِمَ تَعَرَّضتَ بِابْنِ مُنَبِّهٍ؟

وفاته:
عاش طويلا حتى سقط حاجباه على عينيه. قال الشرجي: وكانت وفاته بصنعاء .
قال محمد بن سعد : مات سنة إحدى وثلاثين ومئة.
وقال البخاري: قال علي: سألت رجلا قد لقي همام بن منبه: متى مات همام ؟ قال: سنة ثنتين وثلاثين.

*************************

المراجع :
تهذيب التهذيب  –  ابن حجر العسقلاني (ج 11 / ص 148)
مشاهير علماء الأمصار  –  ابن حبان (ج 1 / ص 198)
التحبير في المعجم الكبير –  السمعاني (ج 1 / ص 18)
معجم المؤلفين –   عمر كحالة  (ج 13 / ص 153)
سير أعلام النبلاء  –  الذهبي  (ج 9 / ص 375)
تاريخ ابن معين – الدوري  –  (ج 1 / ص 79)
تهذيب الكمال  –  للمزي  (ج 30 / ص 300)
لسان الميزان  –  ابن حجر(ج 3 / ص 240)
مغانى الأخيار –  العيني (ج 5 / ص 212)
معرفة الثقات – العجلي (ج 2 / ص 335)
تاريخ الإسلام للذهبي – (ج 3 / ص 26)
الأعلام للزركلي – (ج 8 / ص 94)

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات