اختتامية الدورة التاسعة لمسابقات حفظ وقراءة القرآن الكريم

اختتامية الدورة التاسعة لمسابقات حفظ وقراءة القرآن الكريم

Image

انتهت الدورة التاسعة لمسابقات حفظ وقراءة القرآن الكريم مساء الأربعاء بإعلان أسماء الفائزين فيها. جدير بالذكر أن المسابقات المذكورة بدأت يوم الإثنين المنصرم. 

إن إختتامية هذه الدورة للمسابقات انعقدت بحضور سماحة الشيخ عبدالحميد حفظه الله (رئيس جامعة دار العلوم الإسلامية بمدينة زاهدان) ومجموعة أخری من الشخصيات العلمية والثقافية من مناطق أهل السنة في ايران.

القاري محمد أمين أسدي:
في بداية الجلسة استع الحضور إلی تلاوة أحد القراء البارزين في مستوی إيران من منطقة كردستان ومن لجنة التحكيم في المسابقات وكأن علی روسهم الطير عند استماعهم التلاوة الرائعة الخلابة. وتلی سماحة القارئ آيات من سورة الأنبياء وزادت بتلاوته علی روعة وجمال الجلسة المعنوي.

فضيلة الشيخ عبد الحميد حفظه الله:

ثم قام فضيلة الشيخ عبد الحميد رئيس جامعة دارالعلوم  كالخطيب الخاص لهذه الجلسة لإلقاء كلمته وتوجيهاته ونصائحه إلی الحاضرين والمشاركين. وتحدث سماحته بعد تقديم مراتب الشكرإلی الأيدي القائمة لجلسات المسابقة وكذلك لجنة التحكيم عن أهمية مثل هذه المسابقات قائلا: من اللازم عقد مثل هذه المسابقات في جميع أنحاء البلد بهدف نشر وإشاعة الثقافة القرآنية وتعاليم القرآن الكريم.
ثم أضاف مشيرا إلی إعجاز القرآن الكريم وحقية الدين الإسلامي: إن القرآن الكريم أكبر وأهم ما جاء به الرسول العظيم والدين الإسلامي فإن كل ما نملكه فهو من القرآن ولنكتسب بالتمسك بآيات القرآن الكريم عز الدنيا وفلاح الآخرة.
مع الأسف أصبحنا لا نهتم بالقرآن إلا قليلا مع إن سر التقدم وسر الحياة الراقية كامنة في الالتزام بهذ الكتاب العظيم.
واستطرد فضيلته وهو يشجع الحاضرين علی كثرة تلاوة القرآن الكريم وقرائته بالصوت الحسن إلی ذكر أهم آداب تلاوته قائلا: من آداب تلاوة القرآن هو البكاء أثناء تلاوته وذلك بتذكر أهوال ومواقف يوم القيامة عند تلاوة آيات العذاب، ومن آداب تلاوة القرآن الأخری التدبر والتفكر في آياته.
وأضاف سماحته: إن تلاوة القرآن والصلاة أكبر جهاد ضد الشيطان، لأجل ذلك يستعاذ في بداية التلاوة، وأفضل الفرص للتلاوة هي الأسحار. ثم قال سماحته وهو يخاطب المشاركين في المسابقة: لا تجعلوا القرآن وسيلة لكسب معاشكم، بل لا بد أن تكون تلاوتكم خالصة لوجه الله عزوجل، فإن الله تعالی قد تكفل برزق أهل القرآن، ومن كان يعرف علما من علوم القرآن لابد أن يقوم بتعليمه وتدرسيه لغيره.
وقال سماحته معتبرا القراء وحفاظ كتاب الله عزوجل خير أفراد المجتمع إذا كان عملهم خالصا لله تعالی: إن الخسارة العظيمة التي أصابت الأمة الإسلامية سببها الابتعاد عن القرآن الكريم ويمكن تداركها بتقريب الأمة من القرآن العظيم.
ثم قال في ضمن نصائح و توجيهات للمشاركين والضيوف الحاضرين في الجلسة: عليكم بمصاحف معكم في السفر والحضر وتجتنبوا من الرياء والتظاهر، واعملوا لله فيها وأن تكون فكرتنا أن يتعلم أحاد هذه الأمة تلاوة القرآن و قرائته.

عدد المشاركين:
حسب ما أعلنه معرف البرنامج، لقد شارك في هذه الدورة للمسابقات حفظ وقراءة القرآن الكريم 150 شخصاً من خمسة محافظات هي: محافظة "سيستان وبلوشستان" و"خراسان الرضوية" و"خراسان الجنوبية" و"فارس" و"هرمزكان"، ولقد أحرز من بينهم 21 مشاركا الفوز في المسابقات، وإليكم أسماء الفائزين:

فرع الحفظ الكامل:
الأول: عصمت الله غفوري- دارالعلوم زاهدان
الثاني: محمد طاهري-  أنوارالعلوم خيرآباد تايباد
الثالث: جليل أحمد طاهري- دارالعلوم زاهدان

فرع الحفظ الكامل للبراعم:
الأول: فرهاد براهويي- قاسيمة زاهدان
الثاني: محمد تيموري – أحناف خواف
الثالث: عبدالواحد ازبک- شمس العلوم ايرانشهر

فرع حفظ 20جزء للكبار:
الأول: مسعود بياباني- احناف تايباد
الثاني: علی شيخ جامي- احناف تايباد
الثالث: داود سيما توتازهي- قاسمية زاهدان

فرع حفظ 20جزء للبراعم :
الأول: محمد طاهر زاروزهي- قاسمية زاهدان
الثاني: عبدالله رضايي- مدرسة العلامة الندوی- بیرجند
الثالث: محمد جان محمدي- ترتيل القرآن زاهدان

فرع حفظ عشرة أجزاء للبراعم:
الأول: ضياء الحق ريگی- دارالعلوم زاهدان
الثاني: کفايت الله ريگی- دارالعلوم زاهدان
الثالث: سردارولي اسحاق زهي- قاسمية زاهدان

فرع القراءة للكبار:
الأول: احمد عظيمي- دارالعلوم زاهدان
الثاني: عمر عبداللهي- دارالعلوم زاهدان
الثالث: قاسم صادقي- صديقية تربت جام

فرع القراءة للبراعم:
الأول: خليل الله قنبرزهي- دارالعلوم زاهدان
الثاني: تاج الدين تاجيک – دارالعلوم زاهدان
الثالث: عبدالصمد ريگی – دارالعلوم زاهدان
 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات