اليوم : 16 مايو , 2008

التعريف بمناطق أهل السنة في مدينة درگز وضواحيها

التعريف بمناطق أهل السنة في مدينة درگز وضواحيها

Image
تقع منطقة «درگز» من الجهة الجغرافية في محافظة خراسان الواقعة شمال شرقي ايران، متاخمة لتركمنستان، ذات مناخ معتدل، وتقع علی مدی 270 كيلومتر من مدينة مشهد بحيث تعبر وسط مدينة قوجان.  ذكرت "درگز" في كتب التاريخ بهذه الأسماء أيضاً : دارا، دارگرد، باورد، داراگز، داراجز، درجز، دريجز، ابيورد، ومحمد آباد؛ ولا صلة بتسميتها بدرگز من أجل كثرة الغابات أو من أجل كثرة أشجار الأثل فيها.

وجاء مؤلف كتاب « خاوران، گوهر ناشناخته ايران » بدليل يقرب من واقع الأمر حيث قال: « إن قضية تسمية هذه البلدة بـ « درگز » ترجع إلی نحو ثلاثمائة سنة قبل الميلاد في زمن الأشكانيين، واستدل بصورة تمثال في متحف بغداد ويوضح بأنه تمثال لملك من الملوك الأشكانيين قد نصب من قبل الأشكانيين من خاوران في متحف بغداد بمناسبة بناء درگز (داراكرد ).
فدرگز مولد الفرسان، بلدة الحماسة والعرفان، مهد البواسل، مسقط نادر وأبو سعيد، انوري، فضيل بن عياض ( امام الحرمين )، وبالجملة هي بلدة ترعرع فيها العلامة الشهرستاني مؤلف « الملل والنحل ».

مناطق أهل السنة والجماعة:

يسكن 4 إلی 5 في المئة من أهل السنة من الأتراك في بلدة درگز وقراها، وتسكن في هذه البلدة من أهل السنة نحو 7000 نسمة.
ينفصل علی مدی 50 كيلومتر من الطريق العام طريق ينتهي إلی قرية "كلاته چنار" ، ثم هناك بالقرب من القرية المذكورة ست قری أخری وجميع سكان هذه القری من الأتراك السنة.
مناخ هذه القری معتدل وتقع في هضبة الجبال، والراوبي المخضرة، والأشجار الباسقة للجوز.
وهذه المنطقة قريبة جداً من مدينة عشق آباد ( عاصمة تركمنستان ) بحيث تری علی مرتفع الروابي في الليالي أمارات من عشق آباد.
وحين الرجوع من هذه القری الستة علی مدی 35 كيلومتر من بلدة درگز تقع قری أخری لأهل السنة وهي : شيخها وتكن، سنگ سوراخ، وشيخ وانلوا، و تقع هذه القری علی جنب نهر جارٍ، وأكثر الناس مهنتهم الفلاحة والزراعة.
 وتقع علی مدی 12 كيلومتر من بلدة درگز بلدة نوخندان التي تسكن فيه نحو 200 نسمة من أهل السنة ولهم مسجد جامع يقيمون فيه صلاة الجمعة.
أجل! إن بلدة درگز لها مسجد واحد فقط، مع أن أربعمائة عائلة من أهل السنة والجماعة يسكنون في تلك البلدة.
وبعد درگز تری القری الأخری لأهل السنة وهي: چقر ، گل خندان، خيرآباد، مير قلعه، وبلدة لطف آباد.
وأما بالنسبة لمساجد أهل السنة، ففي بعض هذه القری يتمتع أهل السنة من مساجد خاصة لهم وفي بعضها ليس لهم أي مسجد بل إنما يصلون في مساجد الشيعة.
لمنطقة درگز زهاء 155 كيلومتر حدود مشتركة مع تركمنستان ويدخل يومياً نحو 200 نفر من تركمنستان إليها، ولكن قد انخفضت حركة المرور 50 بالمائة من سنة 1423، وتعبر يومياً من هذا الحد نحو ستين إلی سبعين من العربات والشاحنات مع المواد التصديرية.
جدير بالذكر بأنه لايوجد العلماء في هذه القری السنية إلا في خمسة قری و طالما مارأت هذه القری العلماء نحو أربعين أو خمسين سنة اللهم إلا الجماعات التبليغية أو الطلاب في شهر رمضان فقط.
وحتی الآن ما خطط أي مشروع وبرنامج ديني لهؤلاء.
وأما نسيج الناس في هذه البلدة عبارة عن الأتراك، والأكراد، والزابليين، واليزديين، وأكثر سكان هذه المنطقة يتكلمون بللغات التركية، والكردية والفارسية.
وأضاً تسكن في نواحي البلدة نحو ثلاثين نسمة من البلوش، ولكنهم نسوا لغتهم علی مر الأزمنة لبعدهم عن ثقافتهم.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات