اليوم : 3 نوفمبر , 2007

تخريب أحد المساجد لأهل السنة في مدينة بجنورد

تخريب أحد المساجد لأهل السنة في مدينة بجنورد

في خطوة إجرامية قامت عناصر حكومية في مدينة بجنورد مركز محافظة خراسان الشمالية (شمالي ايران ) بتخريب أحد المساجد لأهل السنة.
وفقاً للأخبار المتأكدة التي وصلتنا من مصادر موثوقة في مدينة بجنورد فإن عناصر حكومية قامت ليلة الثلاثاء 19 من شوال بتخريب أحد المساجد لأهل السنة في حي الجوادية من مدينة بجنورد.
كان أهل السنة في مدينة بجنورد قد عزموا قبل سنوات علی شراء ارض للمسجد في حي الجوادية، و عينوا لجنة خاصة لمتابعة الترخيص لبناء المسجد. 
بعد جهود متواصلة بقي التوقيع الأخير من الترخيص، و هو توقيع المسئول عن بناء المساجد في محافظة خراسان الشمالية حيث إنه امتنع عن هذا العمل حتی لايصدر الترخيص….

واصلت اللجنة الخاصة مساعيها في هذا المجال بالمراجعة إلی كبار المسئولين في طهران؛ و لما يئسوا من المسئولين هناك، رجعوا إلی مشهد حتی يفعينهم المسئولون في تلك المدينة.
ولما أيقنوا أن مساعيهم لم يفكتب لها النجاح و باءت جهودهم بالفشل، بدأوا ببناء المسجد قبل سنتين و تمت عمارة الطابق التحتاني كاملاً و الفوقاني علی حدف ما، بحيث أقاموا صلواتهم في ذاك المكان زهاء 13 شهراً، و بدأ تعليم القرآن و كتب العقيدة للأطفال و الشباب في المسجد.
جرت الأمور مجاريها حتی يوم الأحد 17 من شوال حيث طلبت الاستخبارات من إمام المسجد و المصلين أن يهدموا المسجد فوراً و لايسمح لأحد إقامة صلاة الجماعة في المسجد.
أما إمام المسجد و المصلون فلم يعتنوا إلی هذا الحكم و داوموا علی الصلاة في المسجد حتی يوم الثلاثاء؛ ففي هذا اليوم قامت الحكومة بإرسال القوات المسلحة و إلقاء القبض علی الإمام و هيئة أمناء المسجد، ثم في الساعة 11 ليلاً بدأت عملية الهدم و استمرت هذا العمل الإجرامي حتی الساعة الثانية و تم تخريب المسجد تماماً و دفنت المصاحف و الكتب الدينية تحت التراب، و أصبح المكان مستعداً لإيجاد منتزه عام حيث لم يبق أي أثر من مسجد أو بناء آخر.
نعم! هذه هي المشكلة العامة لأهل السنة في ايران حيث لايفسمح لهم ببناء المساجد لا في العاصمة (طهران) فحسب بل في جميع المدن و حتی الأرياف فيضطرون بعد أن يئسوا من ترخيص البناء أن يبنوا المساجد بغير الترخيص و يكون مصير مساجدهم مثل هذا المسجد.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات