اليوم : 20 يونيو , 2007

حفلة توجيهية للمشرفين علی الكتاتيب القرآنية

حفلة توجيهية للمشرفين علی الكتاتيب القرآنية

Image 

كان يسود الجهل المظلم علی كثير من مناطق وقری بلوشستان النائية وكان الناس لايعرفون شيئاً من العقيدة وسائر الأحكام الإسلامية فلأجل انعاش وبث الروح الإسلامية فيهم قامت جامعة دارالعلوم زاهدان بإنشاء الكتاتيب القرآنية في هذه المناطق وبالفعل فتحت أكثر من سبعين كتّاباً قرآنياً في مناطق مختلفة وإدارة دارالعلوم زاهدان تتكفل جميع مسئوليتها المالية والتربوية .

وقد انشيء لهذا الغرض مكتب خاص بمقر الجامعة للإشراف والمراقبة علی هذه الكتاتيب في المناطق البعيدة والمحتاجة وهذه الكتاتيب مستمرة طوال السنة ثم هذه علاوة علی ما تقام في ايام الإجازات الصيفية .
ويصل عدد هذه المكاتب النشيطة فعلاً إلی أكثر من سبعبن مكتباً ويدرس فيها أكثر من مائة وثلاثين مدرساً ومدرّسة ويبلغ عدد التلاميذ إلی أكثر من ألفي تلميذاً .
إن إدارة دارالعلوم زاهدان تری هذه الفكرة خدمة جليلة لحفظ كتاب الله تعالی في أبناء المسلمين وتربيتهم علی ضوء الكتاب والسنة وغرس العقيدة الاسلامية فیهم .
لأجل رفع معنويات المعلمين في هذه الكتاتيب و توجيههم لما فيه صلاح المسلمين دعت دارالعلوم زاهدان جميع المعلمين والمشرفين علی هذه الكتاتيب إلی مؤتمر يومي في مقر الجامعة وفي نهاية ذاك الحفل المبارك قام فضيلة الشيخ عبدالحميد حفظه الله (رئيس جامعة دارالعلوم زاهدان ورئيس إتحاد المدارس الاسلامية ببلوشستان) بتوجيههم وزوّدهم بنصائحه الغالية .
 
وإليكم كلمة سماحة الشيخ عبدالحميد حفظه الله :

« قل هذه سبيلي ادعو إلی الله علی بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين »
التاريخ يشهد ويبيّن لنا من كان فائزاً  في مجالات الخدمة إلی الخلق فلذلك يجب علينا أن نبحث عن خير سبيل للفلاح والفوز .
الإخلاص هو الأمر الذي جعل أصحابه فائزين في مختلف المجالات ومن ليس فيه إخلاص ولايكون محط أنظاره رضا الله تعالی فهو يعبد هواه وهو مشرك بشرك خفي .
الرياء تقضي علی روح العمل فلذلك يجب أن تكون اعمالنا جميعاً طلباً لمرضاة الله تعالی والعمل الذي فيه إخلاص فإنه يكون مصوناً من الآفات .
يجب علينا أن نصلح عقيدتنا وإخلاصنا ونعيد النظر إلی النيات .
إن جميع القوات المادية لاتبلغ إلی شيء من قوة الاخلاص فإن الإخلاص ياتي بالعجائب في الحياة .
فإذا سعيتم في مجال نشر الاسلام ولم تكن لكم من الوسائل المادية ما  تقضي حاجاتكم ولكن تضرعتم إلی الله تعالی فإنه تعالی ينصركم ويأخذ بأيديكم في مختلف المجالات .
والأمر الثاني الذي له تأثير عميق في الحياة هو توثيق الصلة بالله تعالی فإذا أيدكم الله تكونون فائزين في الحياة فلذا يجب أن نبحث عن الطرق التي اختارها الأنبياء للوصول إلی الله تعالی .
كان العالم الكبير الشيخ عبدالغني الجاجروي رحمه الله ( استاد فضيلة الشيخ عبدالحميد) يدرس القرآن في قرية صغيرة قبل أن ينقل إلی مدينة رحيم يارخان .
ذات يوم افخبفر بأنّ الطلبة ليس لهم اي طعام حتی يتغذوا به فدعا الطلبة وتضرعوا إلی الله فوجدوا أن قافلة وموكباً جاء بأنواع من الأطعمة للطلبة ، وهذا نتيجة الإخلاص .
يقول العلامة رشيد أحمد اللدهيانوي : إن النوافل كالإحسان لأنّ الفرائض من الحقوق الواجبة علينا ولكن إذا زدنا فهو إحسان ويكون له ثواب عظيم كما إذا أدينا إلی الدائن أكثر من حقه الواجب .
كان رسول الله صلی الله عليه وسلم يعبد ربه حتی تأثرت قدماه من كثرة القيام ومن المعلوم أن هذا القيام كان في الصلوات النافلة .
قد فتحت هذا البلدان بالأعمال الصالحة والأخلاق الحسنة لأن هزيمة الإمبراطوريتين ( ايران و روم) لم تمكن بالقوة العسكرية فقط .
العلماء كرعاة الأغنام فلابد أن يكون العالم الديني يقظان في السحر ويراقب الناس ويهتف ويبين احكام الدين حتی يفرّ الشيطان ولايصيد الناس .
من يستيقظ في السحر فإنه يكون نشيطاً في اليوم ومن ينام في ذاك الوقت فإنه يكون كسلان في اليوم والنوم في الصباح بلاء .
قد سافرت يوماً إلی منطقة نائية وكان ذلك يوم الإثنين وقد تأثرت جداً حينما رأيت أن أكثرهم كانوا صائمين وسمعت أنهم يصومون الإثنين والخميس .
عليكم أن تذكروا الله كل يوم ولايفوتنكم الذكر وداوموا عليها لأن المداومة يكون لها تأثير عميق.
علينا أن نخدم إلی الناس وهذه الخدمة تكون بطريقتين :
1- التعليم .
2- التبليغ والدعوة .
وانما تكون الدعوة والتبليغ مؤثراً إذا كان المبلغ عاملاً مخلصاً . التبليغ يكون بطريقتين :
1- التبليغ العمومي .
2- التبليغ الخصوصي حيث تزورون كل شخص عليحدة وتدعونه إلی الدين والإيمان .
لابد من تلاوة القرآن وتبليغه حتی يكون للقرآن همينة في جميع الاسر والبيوت .
واما الأمرالآخر في مجال الدعوة والخدمة إلی الناس هو إشراك الناس في المشاورات بأن تعقدوا حفلات للمشاورة في مجال إصلاح الناس وهذا الأمر يحث الناس علی التشبث بالدين .
وكذلك يجب أن تحرضوا الناس علی الصدقة والإنفاق في سبيل الله لأن ذاك الإنفاق يكون بالإخلاص .
كنت في طهران في بيت رجل من آذر بايجان وقد ذكر لي قصة عجيبة أن قبل سنوات كان في سكتنا بائع السيجارة وكان يهودياً وكان يفرز من كل سيجارة ريالاً واحداً فسألناه عن عمله فأجاب بأننا نجمع هذه النقود ونرسلها إلی اسرائيل لتشتري بها رصاصات وتطلقها علی صدور العرب .
لابدّ أن يشترك الناس في إعانة الكتاتيب لا أن تطلبوا إعاناتكم من جامعة دارالعلوم فقط .
وفي الأخير أقول لكم إن جهودكم هذه جهاد ثقافي وإنها خير الأعمال .
مرة قالوا لي ينبغي أن لانعين الكتاتيب لأنّ دارالعلوم زاهدان في مضيقة مالية فرأيت في المنام أنه كان نهراً عظيماً وقيل لي لاتقطعوا هذا النهر .
يجب طلب العلم لأن العلماء من أهم ضروراتنا في العصر الراهن سواء كان طلب العلم العصري أو العلم الديني فعليكم أن تحثوا الناس علی طلب العلم .
إني أقول لكم بأن هنا مؤامرات خبيثة لأن لانفوق الآخرين في العلم ويمنع أبنائنا من التقدم والرقي في مجال التعلم .
فرّوا من الذنوب واجتنبوها .
لابد أن نغتم هذه الفرص ونعمل فيها لما فيها صلاح الامة والمسلمين .

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات