اليوم : 7 مارس , 2021

فضيلة الشيخ عبد الحميد ينتقد تهاون الحكومة في استيراد لقاح كورونا

فضيلة الشيخ عبد الحميد ينتقد تهاون الحكومة في استيراد لقاح كورونا

أكد فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة الجمعة (21 رجب 1442) على أنّ “سلامة الشعب لها الأولوية”، منتقدا تهاون الحكومة في استيراد لقاح كورونا، كما دعا فضيلته المسؤولين إلى تنظيم السياسات بطريقة تنفق ثروات الشعب لأجل المشكلات الصحية والاقتصادية للشعب الإيراني بدل مساعدة الشعوب والبلاد الأخرى.
وتابع فضيلته قائلا: ورد في الأخبار أنه توفّي نصف المرضى بسبب خطورة مرض كورونا في مستشفى في إحدى المحافظات. صدمت كثيرا وحزنت بعد سماع هذا الخبر، وتألم قلبي على هؤلاء الموتى، وعلى أن يكون هذا وضع الشعب الذي يملك الكثير من الثروات!
واستطرد فضيلته قائلا: لماذا لا تقوم السلطات باستيراد اللّقاح المستخدم في العالم لمكافحة كورونا؟ بينما تعتبر سلامة الشعب الأولوية والأهمّ من أي شيء، وإن سلامة الشعب أهم من كل شيء وحتى من التعليم.
وأضاف فضيلته قائلا: في العديد من البلدان التي عدد سكانها أكثر من سكان بلادنا، تمّ تطعيم الناس على نطاق واسع، لكن للأسف لم تتخذ الحكومة خطوات جادة في هذا الصدد لحد الآن، وفي محافظة سيستان وبلوشستان لا يوجد لقاح حتى الآن و لما أنّ هذه المحافظة محافظة نائية ومنسية، فإذا كان هناك لقاح، يتم استخدامه أوّلا من قبل السادة الكبار في المركز، لكن نطالب أن يدرك المسؤولون كلّ المحافظات ويفكروا في الشعب كلها.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد: نحن اليوم لسنا في وضع تنفق ثرواتنا للتبرع على الدول والشعوب الأخرى، وبالنظر إلى انخفاض قيمة عملتنا الوطنية، فإننا في وضع يتعيّن على الآخرين مساعدتنا فيه.
وصرّح فضيلة الشيخ قائلا: على المسؤولين ألا يفكروا لسائر البلاد في الوقت الحالي، بل عليهم التفكير في وطنهم الذي يعاني من البطالة والجوع. لدينا تقارير تفيد بأن بعض الناس لا يملكون مالا لشراء الخبز، ويقترضون الخبز من المخابز أحيانا، لذلك يجب على المسؤولين تنظيم السياسات بطريقة لا يتعرّض الشعب أكثر من هذا للمضايقات والضغوط.
وشدد خطيب أهل السنة على لزوم حفظ الأمن قائلا: الأمن لا يقلّ أهمية عن السلامة، كما جاء في القرآن الكريم في وصف أهل الجنة: “أدخلوها بسلامن آمنين”، فنعمة الأمن مهمة للغاية بعد نعمة السلامة.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى أن أمن محافظة سيستان وبلوشستان حيوي ومهم للغاية، وطلبي من أهالي المحافظة الأعزّة هو الحفاظ على أمن المحافظة، لأنّ عدم الأمن يضرّ بالجميع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات