اليوم : 30 سبتمبر , 2011

حملة مسعورة ضد إسلاميي ليبيا

حملة مسعورة ضد إسلاميي ليبيا

الناظر إلى المشهد الليبي يلاحظ ثمة حملة مسعورة على الإسلاميين في ليبيا، ينازعها فرقاء الداخل، وأعداء الخارج، فمنذ أن فتح الله تعإلى على الثوار الليبيين بتحرير طرابلس، وحملات التشويه تتواصل ضد إسلاميي ليبيا.
والمدقق أكثر في هذه الحملة يجدها تأتي امتدادًا لحملات تشويه الإسلاميين في تونس ومصر بعد نجاح ثورتي الياسمين و25 يناير، وهناك حملاتٌ مسعورة على الإسلاميين في البلدين، أُضيفت إليهما ليبيا، وجميعها تستهدف الحيلولة دون وصول الإسلاميين إلى سدة الحكم، أو الاقتراب من حصد ثلثي “البرلمان”، ومن ثمَّ تشكيل الحكومة أو الجلوس على كرسي الرئاسة.
نفس الشيء أصبح يفعله دعاة العلمانيَّة والليبراليَّة في ليبيا، والذين يصدرون فزاعاتهم تجاه الإسلاميين منذ نجاح ثورة 17 فبراير، ولمن لا يعلم فإن العبء البارز الذي تحمَّله الثوار لتحرير ليبيا، كان واقعًا على الإسلاميين، فهم الذين أطلقوا شرارة تحرير طرابلس، وقدموا أرواحهم على أكتافهم لاستكمال التحرير بالسعي إلى تطهير سرت وبني وليد وسبها وغيرها من أذناب الطاغية الساقط معمر القذافي.
هذه الحملة حذَّر منها العلامة الشيخ علي الصلابي، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ولا يزال يحذر، والذي يتناول الدور الذي يقوم به محمود جبريل، رئيس المكتب التنفيذي بالمجلس الانتقالي الليبي.
وجبريل هذا استغلَّ تحرير العاصمة، وسقوط أذيال القذافي حتى شدَّ رحاله إلى دول عدة عربيَّة وأوروبيَّة، ليقدم نفسه بأنه بديل للقذافي ونظامه، وهو المعروف بعلمانيته، وعدائه لرموز التيار الإسلامي، ولولا القواسم المشتركة التي جمعته مع رئيس المجلس الشيخ مصطفى عبد الجليل في إسقاط القذافي ونظامه، لما كان التحالف المشترك بينهما، إذ أن جبريل أبعده القذافي، حتى انشقَّ عليه.
والواقع فإنه لا يمكن بحال إغفال دور الإسلاميين في الثورة، وخاصة الجماعة الليبيَّة المقاتلة في الثورة الليبية، فهي من أوائل الجماعات التي خرجت على الطاغية معمر القذافي باعتباره كان يقود نظامًا ديكتاتوريًّا وكان شباب هذه الجماعة مقتنعين بأن القذافي لا يمكنه أن يزول إلا بالقوة.
ولذلك، يقول الشيخ الصلابي بأن هذه الجماعة انتهت ولم يعد لها وجود، وقد خرجت بمراجعات سمتها “دراسات تصحيحية في مفاهيم الجهاد والحسبة والحكم على الناس” وأشاد بها علماء ودعاة كبار من أمثال فضيلة الشيخ سلمان العودة والدكتور يوسف القرضاوي، وغيرهما من خيرة العلماء والمفكرين الإسلاميين، غير أن الشيخ الصلابي يؤكِّد أن دور هذه الجماعة كان واضحًا في قيام الثورة، والتي اشترك فيها الشعب الليبي.
لذلك، فمن حق هذه الجماعة أن تشارك في صنع التحول السياسي بالبلاد، فقد كانت جزءًا من الثورة، ولذلك فإن اتهامهم بأنهم متطرفون فيه تحامل كبير عليهم، وعليه فمن حق الإسلاميين أن يكون لهم دور المشاركة في صنع القرار ببلادهم.
ولذلك على مخالفي ومعارضي التيار الإسلامي ألا يظلوا في اعتقادهم الفاسد بأن الحكم ينبغي أن يكون لهم وحكرًا عليهم وحدهم، وهو لهم، وهم له وحدهم، فالحكم الفردي، وخاصة في البلاد التي أقيمت بها ثورات انتهى إلى غير رجعة، وأنه حان الوقت ليختار الشعب من يحكمه.
على هذا النحو ينبغي أن يفهم محمود جبريل ومن لفَّ لفيفه في ليبيا أن خيار الشعب الليبي هو أن يُحكم بالإسلام، فأكثر من مليون ليبي من بين ستة ملايين يحفظون كتاب الله تعالى عن ظهر قلب، وبالتالي لا يمكن بحال لمثل هذا العدد، والذي كان أيام الطاغية القذافي فقط أن يحكم بشريعة غير الشريعة الإسلاميَّة، خاصة وأن العدد والتمسك بالإسلام حتمًا سيزداد، بعد إطلاق الحريات، ليكون لليبيين خيارهم، وحتمًا سيجدونه في الإسلام.
هذا الخيار يبدو أنه لا يروق للغرب وأمثال محمود جبريل ومن حوله، حيث تتسارع القوى الكبرى حاليًا لكبح جماح أي تقدم للإسلاميين في ليبيا، خاصة وأن هناك رعبًا يكتنفهم لا يعلنون عنه صراحةً، ولكن يخلفون أذنابهم في الداخل لمقاومة الإسلاميين لمنع وصولهم إلى سدة الحكم.
ووفق ما سبق أن قاله العلامة الصلابي فإن الإسلاميين ليسوا طلاب سلطة، وهو قول يؤكده جميع الدعاة ومفكري الإسلام، ولكنهم يطالبون فقط بعدم احتكار الآخرين للحكم، وألا يكون الإقصاء منهج الآخرين، فقط يدعون الجميع ليكون للشعب كلمته.
أليست هذه الديمقراطيَّة التي يفهمها الغرب، أليس هذا ما كانت تدعو إليه الإدارة الأمريكيَّة في ضرورة أن تقول الشعوب كلمتها؟! غير أنه وقت أن يقول الشعب كلمته ليختار الإسلام، فإن هذا بالنسبة للغرب ومن لف لفيفه حسبما يعتقدون، بمثابة العودة إلى العصور المظلمة، وتحقيق للرجعية بعينها، وهو التخلف الذي ليس بعده تقدم، وهو الذعر، الذي لن يخلفه أمان.
والواضح أن الشعب في ليبيا قال كلمته وفق ثواره ورئيس مجلسه الانتقالي بأنهم لا يريدون سوى الإسلام، وهو ما أعلنه الشيخ مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس، بأن الشعب الليبي لا يريد سوى الحكم بالشريعة الإسلاميَّة، وسط مكائد عديدة يحيكها كثيرون ممن هم أعضاء في المجلس ذاته، وغيرهم حيث يشنون حملة شعواء على الإسلاميين، وهي الحملة التي تضاف إلى غيرها من حملات التشويه والنَّيْل من الإسلام، ليس في ليبيا وحدها، ولكن في البلاد التي تحرَّرت من نير استبدادها.

المصدر: الإسلام اليوم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات