وفاة “بير محمد ملازهي” الكاتب والخبير في القضايا السياسية

وفاة “بير محمد ملازهي” الكاتب والخبير في القضايا السياسية

توفّي مساء الأحد 17 ذو القعدة 1445″بير محمد ملازهي”، الكاتب والآكاديمي السنّي البارز، بعد معاناة مع المرض، عن عمر ناهز 78 عاما بمستشفى طوس بطهران.
كان “بير محمد ملازهي” أحد المفكرين والنخب والشخصيات المثقفة لأهل السنة البلوش في مجال البحث الآكاديمي والإعلام والصحافة وتحليل القضايا، وكان ناشطا بشكل خاص في مجال تحليل الأوضاع والتطورات في أفغانستان وباكستان وشبه القارة الهندية كما كان خبيرا في قضايا سياسية أخرى أيضا.
ولد “بير محمد ملازهي” في قرية “بسكوه” التابعة لمديرية “سيب سوران” في محافظة “سيستان وبلوشستان”، ودرس المرحلة الابتدائية في مسقط رأسه في مدينة “سوران” التي كانت مركز المديرية في ذلك الوقت، ثم التحق بالمدرسة الثانوية في إحدى مدارس مدينة “سراوان”، وأتم الثانوية في “زاهدان” ونجح في الحصول على الدبلوم.
ثم انتقل إلى طهران لمواصلة دراسته بحيث حصل على درجة البكالوريوس في العلوم التربوية من إحدى جامعات طهران، وبدأ نشاطه الصحفي رسميًا أثناء دراسته في الجامعة.
وعاد هذا الخبير الآكادمي بعد حصوله على درجة البكالوريوس إلى سيستان-بلوشستان لكنه عمل مدرسًا في إدارة التعليم والتربية في “كلاردشت” بعد مرور بعض الوقت في الفترة من 1391 إلى 1394 كما عمل في الإذاعة والتلفزيون الوطني عام 1394.
عاد ملازهي إلى زاهدان عام 1396، وواصل نشاطه الثقافي والإعلامي في إذاعة سيستان وبلوشستان حتى عام 1400، ثم سافر إلى طهران مرّة أخرى عام 1400، كما اشتغل عام 1403 بالعمل في وحدة الأبحاث التابعة للقسم الخارجي للإذاعة، وفي عام 1416 تقاعد من هذه المنظمة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات