مجزرة رفح: إدانات عربية وغربية ودعوات لمحاسبة إسرائيل

مجزرة رفح: إدانات عربية وغربية ودعوات لمحاسبة إسرائيل

توالت ردود الفعل الدولية، اليوم الاثنين، عقب مجزرة رفح التي ارتكبها طيران الاحتلال الإسرائيلي، ليل الأحد الاثنين، بمخيم للنازحين في شمال غرب المدينة، جنوبي قطاع غزة، وراح ضحيتها 45 شهيداً، بينهم 23 من النساء والأطفال وكبار السن، و249 مصاباً.

وفيما يلي إدانات لإسرائيل بشأن مجزرة رفح
دانت مصر، الاثنين، “بأشد العبارات”، مجزرة رفح ووصفت القصف الإسرائيلي على خيام النازحين بـ”المتعمد”، معتبرة قصف مخيمات النازحين “انتهاكا جديدا وصارخا للقانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب”.
وطالبت مصر مجدداً، وفق البيان، إسرائيل “بالامتثال لالتزاماتها القانونية بصفتها قوة قائمة بالاحتلال، وتنفيذ التدابير الصادرة عن محكمة العدل الدولية بشأن الوقف الفوري للعمليات العسكرية وأية إجراءات أخرى بمدينة رفح الفلسطينية”.
وطالب البيان “مجلس الأمن، والأطراف الدولية المؤثرة بضرورة التدخل الفوري لضمان الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وإنهاء العمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية”، مشددا على “حتمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته القانونية والإنسانية تجاه توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين، ومنع تعريضهم لمخاطر تهدد حياتهم”.

أعربت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة و”استنكارها بأشد العبارات استمرار مجازر قوات الاحتلال الاسرائيلي، ومواصلتها استهداف المدنيين العزل في قطاع غزة”. وأكدت الوزارة رفضها القاطع لاستمرار الاحتلال في انتهاك القوانين الدولية.

دانت دولة قطر بأشد العبارات القصف الإسرائيلي الذي استهدف مخيما للنازحين في رفح، وعدته “انتهاكا خطيرا للقوانين الدولية من شأنه أن يضاعف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع المحاصر”، داعية المجتمع الدولي إلى تحرك عاجل للحيلولة دون ارتكاب جريمة إبادة جماعية، وإلى توفير الحماية التامة للمدنيين، ومنع قوات الاحتلال من تنفيذ مخططاتها الرامية لإجبارهم على النزوح القسري من المدينة التي أصبحت ملاذا أخيرا لمئات الآلاف من النازحين داخل القطاع.

وأكدت وزارة الخارجية القطرية في بيان ضرورة التزام السلطات الإسرائيلية بقرار محكمة العدل الدولية الداعي لوقف الهجمات العسكرية على رفح، معربة عن قلق دولة قطر من أن يعقد القصف جهود الوساطة الجارية، ويعيق التوصل إلى اتفاق لوقف فوري ودائم لإطلاق النار وتبادل للأسرى والمحتجزين.

وجددت الخارجية القطرية التأكيد على موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وزارة الخارجية الكويتية أعربت عن إدانة واستنكار دولة الكويت مجزرة رفح، وأكدت أن “ما تقوم به القوة القائمة بالاحتلال ضد العُزّل من الفلسطينيين يكشف وبشكل جلي ارتكابها، وأمام العالم أجمع، إبادة جماعية غير مسبوقة وجرائم حرب صارخة تستدعي تدخل فوري وحازم من المجتمع الدولي لإلزام تلك القوات بالانصياع لكافة قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وفي مقدّمتها قرار محكمة العدل الدولية الواضح والصريح بضرورة وقف استهداف مدينة رفح، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني”.

إلى ذلك، دان الأردن المجزرة داعياً إلى محاسبة المسؤولين عن ذلك. وقال بيان للخارجية الأردنية إن إسرائيل مستمرة في “جرائم الحرب البشعة في قطاع غزة، وآخرها قصف مخيم للنازحين قرب مقر لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) غرب رفح”. واعتبرت أن ذلك “تحدٍ صارخ لقرارات محكمة العدل الدولية وانتهاك جسيم للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”.
وأكدت “إدانة المملكة واستنكارها المطلق لهذه الأفعال والجرائم”، مشددة على أن هذه الممارسات تمثل “انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتتنافى مع كافة القيم الإنسانية والأخلاقية، وتمثل جرائم حرب على المجتمع الدولي بأكمله التصدي لها ومحاسبة المسؤولين عنها”.

من جانبه، ندد وزير خارجية إسبانيا “باعتداء إسرائيل على مخيم نازحين في رفح حيث مات أبرياء وأطفال في انتهاك لأمر محكمة العدل الدولية”.
وقال خوسيه مانويل ألباريس، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه الأيرلندي والنرويجي، الاثنين، في العاصمة البلجيكية بروكسل، إن “قصف مدينة رفح حدث بعد قرار محكمة العدل الدولية، ما يستدعي رفع صوتنا لدعم القانون الدولي، وسأطلب من الوزراء الأوروبيين الآخرين دعم عمل المحكمة”، مشيرا إلى أن الدول الثلاث ستعلن رسميا، غدا الثلاثاء، الاعتراف بدولة فلسطين.

من جانبه، قال وزير الخارجية النرويجي إسبن بارث إيدي إن “ما شاهدناه بالأمس (مجزرة رفح) همجي، ولا يمكن قصف منطقة مكتظة دون إصابة المدنيين والأطفال”، مطالبا إسرائيل بوقف اجتياح رفح. وقال إن مواصلة إسرائيل الحرب في رفح انتهاك للقانون الإنساني الدولي، داعيا مجلس الأمن إلى تطبيق قرار محكمة العدل الدولية.

وبالمثل، دان وزير الخارجية الأيرلندي مايكل مارتن “الاعتداء الذي حدث أمس على مخيم للاجئين بمدينة رفح، معتبرا أنه “انتهاك لقرار محكمة العدل الدولية”.

قالت إيطاليا، الاثنين، إن الهجمات الإسرائيلية على مدنيين فلسطينيين في غزة “لم تعد مبررة”، وذلك في أحد أقوى انتقادات روما حتى الآن للحرب الإسرائيلية على غزة، وفقاً لوكالة رويترز.
وقال وزير الدفاع الإيطالي جويدو كروزيتو، في تصريحات متلفزة بعد ساعات من مجزرة رفح: “الوضع يزداد صعوبة، إذ يجري الضغط على الشعب الفلسطيني دون مراعاة لحقوق الرجال والنساء والأطفال الأبرياء الذين لا علاقة لهم بحماس، وهذا لم يعد من الممكن تبريره… نحن نراقب الوضع بيأس”. وأضاف أن إيطاليا “تتفق من حيث المبدأ مع الرد الإسرائيلي على الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول”، لكنه أضاف أنه “لا بد من التفرقة بين حماس والشعب الفلسطيني”، على حد قوله.

استهجن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاثنين الضربات الاسرائيلية على مخيم نازحين في رفح، ودعا إلى “وقف فوري لإطلاق النار”. وكتب ماكرون على منصة إكس، وفقاً لوكالة فرانس برس: “هذه العمليات يجب أن تتوقف. لا توجد مناطق آمنة في رفح للمدنيين الفلسطينيين. أدعو إلى الاحترام الكامل للقانون الدولي ووقف فوري لإطلاق النار”.

توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن بلاده “ستبذل كل ما في وسعها” لمحاسبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والسلطات “الهمجية” غداة الضربات على رفح.
وقال أردوغان، وفقاً لـ”فرانس برس”: “تماماً مثل هتلر، ميلوشيفيتش (رئيس يوغوسلافيا السابقة) وكارادجيتش (زعيم صرب البوسنة) وغيرهم من فراعنة التاريخ الذين يعجبون بهم، لن يتمكنوا من تجنب أن تحل عليهم اللعنة. بصفتنا الدولة التركية، سنبذل كل ما في وسعنا لمحاسبة هؤلاء الهمجيين والقتلة الذين لا علاقة لهم بالإنسانية”.

المصدر: العربي الجديد

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات