اليوم : 17 أغسطس , 2022

ردود فعل العلماء والشخصيات السنية في إيران على الإهانات الأخيرة لمعاوية رضي الله عنه

ردود فعل العلماء والشخصيات السنية في إيران على الإهانات الأخيرة لمعاوية رضي الله عنه

أصدر عدد من العلماء والشخصيات ورؤساء المدارس الدينية السنية بيانات منفصلة نددوا فيها الإهانات الأخيرة التي صدرت من قبل رئيس السلطة القضائية في البلاد، للأمير معاوية رضي الله عنه.
استنكر الشيخ “محمد غل” مدير معهد مخزن العلوم في مدينة خاش، الإساءة للأمير معاوية رضي الله عنه، مشيرا إلى بيان بعض فضائل هذا الصحابي، قائلا: “للأمير معاوية بن أبي سفيان دائما مكانة في نفوس المسلمين ككاتب الوحي وصحابي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو شخصية كانت له مشاركة قوية في غزوة الحنين وطائف، وهو مصداق لآية 26 من سورة التوبة وآية 10 من سورة الحديد، ولقد اكتسب الوعد بالجنة ونزول السكينة في هذه الدنيا”.
كما انتقد الشيخ “حسن أميني”، القاضي الشرعي في كردستان إهانة رئيس القضاء للأمير معاوية رضي الله عنه، مشيرا إلى فضائله: “الأمير معاوية رضي الله عنه بإجماع أهل السنة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن الشخصيات الجديرة بالاحترام والقبول”.
وأشار “المفتي محمد زكريا دهواري”، رئيس دار الإفتاء في معهد عين العلوم بـ “غشت”، إلى تصريحات رئيس السلطة القضائية حول معاوية رضي الله عنه، مخاطبا هذا المسؤول بالدولة: “المقولة المذكورة هي استخفاف بأحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكتاب الوحي، لذلك بجانب التوبة عن الجملة المذكورة، يجب أن تعتذورا لأهل السنة الذين يبلغ عددهم إلى مليار ونصف المليار”.
واعتبر الشيخ “محمد أمين آسكاني”، المدير الداخلي لمعهد أنوار الحرمين في “سرباز”، في بيانه مستشهدا بمقولة للمرشد الأعلى للثورة بخصوص تحريم الإهانة إلى مقدسات أهل السنة، سبّ معاوية رضي الله عنه من جانب رئيس السلطة القضائية، سببا لجرح قلوب ملايين السنة، وصرح قائلا: “على السيد محسني أن يعتذر لكل السنة عن هذه الإهانة وأن يعلن خطأه عبر وسائل الإعلام الوطنية”.
أكد الشيخ “توفيق منبري”، مدير مدرسة “الأصحاب” الدينية في سنندج قائلا: “يعلم رئيس القضاء جيدا أنه جرح قلوب ثلث أبناء وطنه بشتم خال المسلمين الأمير معاوية رضي الله عنه، في حين أن منصب ومسؤولية رئيس القضاء لم يكن جديرا بمثل هذه اللغة المسيئة”.
كما أصدر أساتذة جامعة دار العلوم زاهدان بيانًا اعتبروا فيه تصريحات رئيس السلطة القضائية ضد معاوية “متعارضة مع وحدة الوطن ومصالحه الوطنية” ونصحوا جميع المسؤولين والعلماء وأصحاب المنابر والإعلاميين بمراعاة حرمة المقدسات واحترام عقائد الآخرين.
كما انتقد أساتذة ومدرسو معهد “مخزن العلوم” في مدينة خاش في بيان، إهانة أصحاب “المناصب الدينية والسياسية المهمة” لمعاوية رضي الله عنه. ورد فيه ما يلي: “كنا نتوقع من جوادي آملي مرجع التقليد، ومحسني كرئيس للسلطة القضائية، أن يقوموا بإدانة الإهانات التي تثار حينا بعد حين من جانب أشخاص حاقدين بأعذار مختلفة، لكن من المؤسف أنهما قاما بالإهانة والسب وكانا سببا لليأس والإحباط”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مزيد من المقالات