اليوم :22 September 2023

راهبة أمريكية: الإسلام دين السلام و”جونز” مجنون

راهبة أمريكية: الإسلام دين السلام و”جونز” مجنون
no-burningأكّدت ديبورا ليندسي وهي راهبة العناية الروحية في كنيسة “فيرست كميونيتي” الأمريكية، أنّ الرسالة الأساسية التي يحملها القرآن هي السلام. مشددة على أنّه من حق المسلمين بناء المركز الإسلامي بالقرب من موقع جراوند زيرو، حيث جرت الهجمات على بُرجي التجارة في 11 سبتمبر 2001.

وقالت ليندسي خلال محاضرة أمام حشد من الأمريكيين: إنّ أمريكا في حاجة ماسة هذه الأيام، إلى جرعة من التواضع الديني، وأوضحت أن القرآن الكريم يحمل السلام والاهتمام وحب الله، والعدالة، والاهتمام بالجيران، والاهتمام بالغرباء. الإنجيل يقول لنا: لا تقتل، وفي الإسلام آية تقول: {ومن قتل نفسًا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعًا}. هذه كلمات سلام وإيمان، يمكن أن تنقذ العالم لو اتبعناها حقًا”.
ودعت ليندسي إلى عدم تبادل الرسائل المسيئة للإسلام، قائلة “في المرة التالية التي تصلكم فيها رسائل تتهجم على الإسلام، احذفوها ولا تنشروها، لا تشاركوا في هذا التنميط. لا تستسلموا لمخاوفكم. لا بأس من الخوف، لكن لا تستسلموا له”.
وتتابع الراهبة ليندسي “لا تركزوا على هذه المجموعة الصغيرة من المتطرفين الذين قاموا بهذا العمل العنيف، بل ركزوا على مئات ملايين المسلمين المؤمنين حول العالم الذين يعيشون حياة تشبه حياتكم العادية. حين تفكروا في المسلمين، فكروا بهم كأشخاص، وليس ككتلة واحدة. فكروا بالأستاذة في جامعة أوهايو، والمهندسين المسلمين في شركة هوندا. حين تفكروا بالمسلمين، تذكروا الذين ماتوا في التفجيرات، ولا أتحدث هنا عن المهاجمين، بل عن أمثال محمد حمادي، الذي أتى طفلاً من باكستان، ودرس في أمريكا، وأصبح سائق سيارة إسعاف، وقضى خلال محاولته إنقاذ ضحايا التفجيرات”.
وأضافت، “هناك الكثير من الناس، الذين يمضون وقتاً طويلاً على شاشات التلفزة، للتهجم على الأديان، وخاصة الإسلام، بدعوى الدفاع عن النصرانية”، لكن “هذا يجب أن يتوقف الآن”، ملقية باللائمة في موجة عدم التسامح مع الإسلام التي تحدث الآن، على “وسائل الإعلام، التي أطلقت الرصاصة الأولى في الحديث عن خبر بناء مركز إسلامي على مسافة قريبة من موقع جراوند زيرو.
ودافعت ليندسي عن المركز الإسلامي المزمع بناؤه قائلة: “المركز سيضم مسجداً، وقاعة اجتماعات ومسبحاً، ومن حق كل من هو مؤمن ومهتم بالتعبير عن رأيه حول بناء هذه المنشأة بالقرب من موقع التفجيرات”. لتتابع “وهذا لا يبرر أبداً موجة الشك والخوف التي انتشرت عبر البلاد خلال الأيام الماضية، والتي سمتها وسائل الإعلام “موجة الإسلاموفوبيا” أو الخوف من الإسلام.
وعن القس جونز، الذي أعلن يوم الحادي عشر من سبتمبر من هذا العام “يوماً لحرق المصاحف”، فتفضح ليندسي كل المغالطات والأكاذيب التي ألصقها بالإسلام، ممتنعة عن تكرارها، لكونها “رسالة كره وحقد”.
وأكدت أن “التعاليم النصرانية تمنع إحراق الكتب المقدسة للديانات الأخرى”، معتبرة أن الدعوة لحرق المصاحف “ليست مؤشر سلام، ولا فعل تفهُّم ولا إقامة جسور تواصل، بل هو ضرب من الجنون”.
أما الإيجابية فتراها في كون عدد كبير من الجهات والجمعيات استنكرت هذه الدعوة. وتتساءل “ترى ماذا ستكون ردة فعل السيد المسيح على دعوات حرق المصاحف؟”، لتجيب: “كان ليقول: هذا يجب أن يتوقف”.

المصدر: وكالات

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات