اعتقال أبو عماد المصري إمام مسجد ميلانو

اعتقال أبو عماد المصري إمام مسجد ميلانو
mosque-in-westاعتقلت الشرطة الإيطالية الشيخ الحسيني عرمان الشهير بـ”أبو عماد المصري” إمام وخطيب مسجد المعهد الثقافي الإسلامي بمدينة ميلانو، بدعوى ارتباطه بخلايا إسلامية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “الفجر نيوز” اليوم السبت فإن أمر الاعتقال كان بدعوى تنفيذ الحكم النهائي الذي أصدرته المحكمة العليا ضده بتأكيد حكمي المحكمة الجنائية بدرجتيها بالسجن لمدة ثلاث سنوات وثمانية أشهر بعد أن اتَّهمته النيابة بأنه مروِّج وزعيم خلية مرتبطة بالجماعة السلفية تنشط في إقليم لومبارديا ومدينة ميلانو على وجه الخصوص.
والشيخ الحسيني عرمان (أبو عماد) من أصل مصري وهو من مواليد 14 يناير 1961 ، وتتلمذ على يد مشايخ ينتمون للجماعة الإسلامية بمصر، وهم محمد تيسير ومحمد بكري وصفوت عبد الغني وعزت السلاموني، بحسب المصدر ذاته.
وتخرج أبوعماد في عام 1984 في كلية العلوم قسم الجيولوجيا، وبدأ رحلته في الدعوة من مدينة قوص بمحافظة قنا وحصل على الإعفاء من الجيش وسافر للقاهرة في عام 1985، وتَمّ اعتقاله عدة مرات في منتصف وأواخر الثمانينات إلى أن سافر إلى إيطاليا للعمل هناك حيث أنشأ المركز الإعلامي الإسلامي في ميلانو.
وكان الشيخ أبو عماد قد طلب من الإمام أبو عمر المصري الإقامة معه بميلانو للمساعدة في أنشطة المعهد الثقافي، وفوّضه بعمل تغيير شامل للأنشطة الإعلامية والإدارية للمعهد، واشترك بعدها مع أبو عمر المصري في إنشاء المركز الإسلامي بميلانو وإصدار صحيفة أسبوعية تدعى (الحقيقة الإسلامية).
يشار إلى أن أبو عمر، قد تعرض للاختطاف من قبل عناصر المخابرات الأمريكية والإيطالية، في فبراير عام 2003، للاشتباه في أنه على علاقة بـ”جماعة إرهابية”.
وجاء اختطافه، في الوقت الذي كانت فيه أجهزة الأمن الإيطالية تجري تحقيقاتها فيما إذا كان أبو عمر “متورط بالفعل في أنشطة إرهابية”، حيث عزز اختفائه من تلك الشبهات.
وبعد 4 سنوات من التعذيب والاعتقال، أفرجت السلطات المصرية عن الإمام أبو عمر، الذي أعلن محاميه أنه ينوي مقاضاة رئيس الوزراء الايطالي آنذاك سيلفيو بيرلسكوني ومطالبته بمبلغ عشرة ملايين يورو تعويضا عما لحق به منذ اختطافه وسجنه، متهما السلطات الايطالية ورئيس الوزراء بالتورط في عملية اختطافه.
ومثلت مدينة ميلانو في الشمال الحاضن الأول لموجات الهجرة العربية والإسلامية إلى إيطاليا، حيث بني بها أول مركز إسلامي بمئذنة في إيطاليا، غير أنها عرفت أوروبيا وحتى عالميا وخاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر بأنها “مدينة التشدد الإسلامي” في الغرب.

المصدر: المسلم- صحف

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات