اليوم :17 April 2024

بيان هيئة أساتذة جامعة دارالعلوم زاهدان

بيان هيئة أساتذة جامعة دارالعلوم  زاهدان

Imageإن الشهادة في سبيل الله نعمة عظيمة ، ولم يكن من نبي أو ولي إلا دعا الله أن يرزقها ، أو تمناها ، أو حدث بها نفسه .فكان عباد الله المقربين وأولياءه الصالحين يربون هذه الفكرة في أذهانهم وخواطرهم أن يضحوا بأنفس ما يملكون عندهم وهي نفوسهم الطيبة لأجل إعلاء كلمة الله وبث التعاليم الدينية وبسط الرسالة السماوية . ========================================== فلست أبالي حين أقتل مسلما * على أي جنب كان في الله مصرعي** وذلك في ذات الإله وإن يشأ * يبارك على أوصال شلو ممزع. ——————————– إن الشهادة في سبيل الله نعمة عظيمة ، ولم يكن من نبي أو ولي إلا دعا الله أن يرزقها ، أو تمناها ، أو حدث بها نفسه .فكان عباد الله المقربين وأولياءه الصالحين يربون هذه الفكرة في أذهانهم وخواطرهم أن يضحوا بأنفس ما يملكون عندهم وهي نفوسهم الطيبة لأجل إعلاء كلمة الله وبث التعاليم الدينية وبسط الرسالة السماوية . من المعلوم أن الذين قاموا بأعباء الدعوة إلى العقيدة الصحيحة ،واجهوا في طريقهم موانع ومشاكل وكانوا في صراع متواصل مع أولياءالشيطان ودعاة الباطل الذين أفرغوا حياتهم لإستئصال المصلحين والمبلغين ولوضع العراقيل والموانع أمام الحركة الدينية والدعوة الإسلامية . فنذ بزوغ فجر هذا الدين المبين إلى الأن لم يتقاعد أعداءه من أن يصيبوه في عقيدته وشريعته وماهيته وإنهم إذا سدت عليهم الأبواب أطلقوا آخر مكيدة يملكونها في سلة مكائدهم وهي قتل أوإغتيال قادة قافلة الشريعة ودعاة الحق ، وكل من قام وإستقام في وجه مشروعاتهم الشيطانية . ولقد راح في الأيام الماضية أحد أبطال العلم والعمل في أرض بلوشستان ضحية دين الله ورسالة الحق ،لا للمرة الأولى بل ليلتحق بقافلة العلماء الشهداء في هذه البلاد الذين أريقت دمائهم الطيبة لتنموا بها شجرة الإسلام ،الشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء. أجل ،إن إغتيال العالم الرباني الشيخ علي الدهواري – رحمه الله- مساء الإثنين في مدينة سراوان على أيدي السفاكين الأراذل بالطريقة المؤلمة المفظعة ، نموذج ومثال آخر من نماذج الصراع بين أتباع الحق وأولياء الباطل .فقد قام جنود الشيطان في هذه المرة بإغتيال عالم لم يعرف منه إلا جهده المتواصل في سبيل الدعوة والأمر بالمعروف ومكافحة المفاسد والمنكرات . بناء على هذا فهيئة مدرسي جامعة دارالعلوم بمدينة زاهدان بعد تقديم مراتب التعزية إلى أسرة العالم الشهيد وعشيرته ، تعلن بكل صراحة إدانتها لهذه الممارسة البشعة المغايرة والمضادة لحقوق الإنسان ، وتطالب قوات الأمن المحلي بمطاردة مرتكبي هذه الجناية ومجازاتهم ،كما أنها توجه نصيحتها للشعب المؤمن أن يراعي التقارب والوحدة بينهم لئلا يتمكن العدو من الإنتفاع بمثل هذه الأحداث والوقائع . والسلام

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات