اليوم :23 April 2024

محاولات جديدة لتضييق الخناق علی أهل السنة

محاولات جديدة لتضييق الخناق علی أهل السنة

في محاولة جديدة لتضييق الخناق علی أهل السنة في ايران عامة و في بلوشستان خاصة، قامت بعض المواقع الشيعية مثل موقع « شيعة نيوز» بنشر تقارير و أخبار كاذبة عن إحصائيات الطلبة الوافدين في مدارس أهل السنة ببلوشستان.
جاء في هذه المواقع أن الطلبة الوافدين من السعودية و باكستان في مدارس أهل السنة ببلوشستان يبلغ عددهم إلی أكثر من 10000 طالباً، و هولاء الطلبة يحاولون نشر الوهابية و يسعون في  إيجاد التنافر و التباغض بين الشيعة و السنة. و من سائر الأكاذيب التي وردت في هذه المواقع أن أشرطة و أقراصاً (cd) من خطابات علماء الوهابية تباع في شوارع مدينة زاهدان (عاصمة اقليم بلوشستان ) حيث يكفّرون الشيعة و يحرّضون علی قتلهم.
تأتي هذه الأخبار الكاذبة بعد ما قام التلفزيون الإيراني بإجراء حوارات مع بعض من يزعمون أنهم اعتنقوا المذهب الشيعي…

بعد ما كانوا من الوهابيين، و ما أعقبت هذه البرامج المسيئة من الإدانات الواسعة من العلماء و كبار شخصيات أهل السنة في ايران.
اما المدارس الدينية في بلوشستان فمنذ سنوات عديدة إنها تعمل في إطار «اتحاد المدارس الإسلامية لأهل السنة ببلوشستان» و لايخفی علی المسئولين و لا علی الشعب نشاطات كافة المدارس.
رجال الحكومة  و عامة الشعب المسلم في اقليم بلوشستان يعرفون جيداً أنه لا يوجد طالب واحد من السعودية أو باكستان في مدارس أهل السنة، ولايبلغ عدد الطلبة في كافة المدارس الدينية التابعة لمنظمة اتحاد المدارس الإسلامية لأهل السنة في بلوشستان إلی 3000 طالباً؛ و اما عدد الطلبة في سائر المدارس التي تعمل خارج منظمة اتحاد المدارس، لا يتجاوز عددهم مئات.
جدير بالذكر أن الطلاب الوافدين في مدارس بلوشستان يحملون الجنسية الأفغانية و الطاجيكية فقط و عددهم قليل جداً؛ و إنما أجبرهم علی التوجه إلی المدارس الإسلامية في بلوشستان حرمان بلادهم عن التعاليم الدينية.
جامعة دارالعلوم زاهدان تعلن استعدادها لتقديم إحصائيات دقيقة عن طلبة المدارس الدينية لكل من يبحث عن الحقيقة.
من البديهي أن هذه الأكاذيب لاتهدف إلا تحريض المسئولين علی تشديد الضغوط و تضييق الخناق علی أهل السنة عامة و مدارسهم خاصة.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مزيد من المقالات